لاعبو كرة القدم يقاطعون منصات التواصل الاجتماعي بسبب العنصرية

لاعبو كرة القدم يقاطعون منصات التواصل الاجتماعي بسبب العنصرية
(أ ب)

صرح لاعبو كرة قدم في إنجلترا عن اصطفافهم ودعمهم لمقاطعة وسائل وشبكات التواصل الاجتماعي لمدة 24 ساعة، كوسيلة ضغط على الأخيرة لمباشرة حملة قمع ضد الإساءات العنصرية على منصاتها.

وبعد سلسلة من الحالات البارزة، جمعت رابطة اللاعبين المحترفين الدعم من اللاعبين للابتعاد عن "تويتر" و"فيسبوك" و"إنستغرام" من التاسعة من صباح الجمعة إلى التاسعة من صباح السبت.

وفي السياق، قال مدافع منتخب إنجلترا وفريق توتنهام، داني روز، إن "كرة القدم لديها مشكلة مع العنصرية ... لا أريد أن يمر أي لاعب في المستقبل بما مررت به خلال مسيرتي المهنية".

بعد استهدافه بنداءات تشبهه بالقرد أثناء لعبه مع منتخب إنجلترا في مونتينيغرو الشهر الماضي، قال روز إنه لا يستطيع انتظار انتهاء مسيرته هربا من العنصرية في كرة القدم.

وأضاف "بشكل جماعي، نحن ببساطة غير مستعدين للمواصلة في حين أن قليلا هو ما تقوم به سلطات كرة القدم وشركات منصات التواصل الاجتماعي لحماية اللاعبين من هذا الانتهاك المثير للاشمئزاز".

على عكس روز، يمتلك كريس سمولنغ مدافع فريق مانشستر يونايتد، حسابات عامة على "تويتر" و"انستغرام" و"فيسبوك".

وقال سمولنغ "طورت حياتي المهنية كلها بتجاهل الإساءة اللفظية، مبررا إياها على أنها مجرد جزء من اللعبة ولكن حان الوقت لـ’تويتر’ و’انستغرام’ و’فيسبوك’ للتفكير في تنظيم قنواتها، وتحمل مسؤولية حماية الصحة العقلية للمستخدمين بصرف النظر عن العمر أو العرق أو الجنس أو الدخل".

وأضاف "أفهم أنني في وضع متميز للغاية وأنا ممتن للغاية لذلك، ولكننا في نهاية المطاف جميعنا بشر".

في وقت سابق من هذا الأسبوع، دان نادي مانشستر يونايتد الإساءة الموجهة إلى لاعبه آشلي يونغ على الإنترنت عقب خروج الفريق من دوري أبطال أوروبا في برشلونة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية