برشلونة يهزم ألافيس ويبتعد خطوة عن لقب الليغا

برشلونة يهزم ألافيس ويبتعد خطوة عن لقب الليغا
من المباراة (أ ب)

اقترب فريق برشلونة من حسم لقب الليغا بعد فوزه على ديبورتيفو ألافيس بنتيجة هدفين مقابل لا شيء للأخير، ضمن أحداث الجولة الـ34 من دوري الدرجة الأولى الإسباني.

وأحرز هدفا برشلونة كل من اللاعبين كارليس ألينيا ولويس سواريز.

وبهذا الفوز رفع برشلونة رصيده من النقاط إلى 80 نقطة وهو يتصدر ترتيب لائحة الدوري بفارق 12 نقطة عن أقرب مطارديه مع تبقي 4 مباريات على نهاية الموسم، وفي المقابل تجمد رصيد ديبورتيفو ألافيس عند 46 نقطة وهو يحتل المركز الثامن.

مجريات المباراة:

أول تهديد في المباراة كان للضيوف، بانطلاقة لويس سواريز، حيث سدد كرة تصدى لها حارس ألافيس باتشيكو، لترتد أمام كوتينيو الذي سدد أيضًا، لكن تسديدته اصطدمت بالدفاع في الدقيقة الخامسة.

وجاء الرد سريعًا من أًصحاب الأرض، حيث حصل فيجاري لاعب ديبورتيفو ألافيس على ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 16، لكن الحارس تير شتيغن أمسك بها بسهولة.

واستمرت محاولات برشلونة لتسجيل الهدف الأول، حيث استقبل سيرجي روبيرتو، كرة على الطرف الأيسر، وسددها قوية، لكنها مرت أعلى مرمى ألافيس في الدقيقة 24.

وواصل باتشيكو حارس ديبورتيفو ألافيس، تألقه وتصدى لتسديدة لويس سواريز في الدقيقة 28.

ورغم السيطرة التامة لبرشلونة على الكرة، والتي بلغت 82 بالمئة في الشوط الأول، لم ينجح البلوغرانا في ترجمة هذه السيطرة إلى فاعلية على مرمى ألافيس، في ظل المنظومة الدفاعية المميزة لأصحاب الأرض.

ومع بداية الشوط الثاني، دخل لاعبو ألافيس برغبة وثقة كبيرة، ونجحوا في الوصول إلى مرمى تير شتيغن أكثر من مرة.

وقرر فالفيردي القيام بتغيير داخل الملعب، بجلب نيلسون سيميدو كظهير أيسر، واتجه سيرجي روبيرتو إلى مركز الظهير الأيمن من أجل الاستفادة من روبيرتو على المستوى الهجومي بشكل أفضل.

وبالفعل نجح برشلونة في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 54، حيث قام سيرجي روبيرتو بأداء فردي مميز، ومرر لزميله كارليس ألينيا، تمريرة بينية استغلها اللاعب الشاب، وسدد في شباك باتشيكو.

واحتسب حكم المباراة، بعد اللجوء إلى تقنية الفار، ركلة جزاء لبرشلونة، نفذها الأوروغواياني لويس سواريز بنجاح، في الدقيقة 60، ليُضاعف النتيجة للبلوغرانا.

ودفع فالفيردي بليونيل ميسي بدلًا من عثمان ديمبلي من تنشيط الخط الهجومي، واستغلال الفرص والسيطرة من أجل قتل المباراة، والذي من أول لمسة له في المباراة، راوغ دفاع ألافيس وسدد كرة، لكن العارضة حرمته من تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 68.

وواصل فالفيردي إجراء التعديلات، حيث أخرج نيلسون سيميدو ودفع بجوردي ألبا لدعم ميسي بشكل أقوى في الجبهة اليسرى، سواء بالتمريرات أو الكرات العرضية.

واستغل جوني مهاجم ألافيس، خطأ جيرارد بيكيه مدافع برشلونة في تمرير الكرة، وانطلق وسدد كرة قوية، لكنها مرت بجانب القائم الأيمن للحارس تير شتيغن في الدقيقة 75.

وحاول أبيلاردو تعديل طريقة لعبه من أجل تقليص الفارق والعودة إلى (4-3-3)، وأشرك باتريك توماسي وجون جويديتي بدلًا من رودريغو وجوني لتنشيط خط الهجوم، ومساندة باستون للتسجيل، لكن دون أي جديد، حيث استمرت سيطرة البارسا حتى صافرة نهاية اللقاء.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية