إبعاد نيمار لـ3 مباريات بسبب "ألفاظ نابية"

إبعاد نيمار لـ3 مباريات بسبب "ألفاظ نابية"
نيمار (فيسبوك)

أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، "ويفا"، عقوبة إيقاف نجم باريس سان جرمان الفرنسي البرازيلي نيمار ثلاث مباريات، في مسابقة دوري الأبطال في الموسم المقبل، بإعلانه الأربعاء رفض الاستئناف المقدم من قبل فريقه.

وأفاد الاتحاد القاري في بيان رسمي أنه "تم رفض الاستئناف الذي قدمه باريس سان جرمان. وبالتالي تم تأكيد قرار اللجنة التأديبية في ’ويفا’ (الصادر) في 25 نيسان/ أبريل" الماضي.

ويعاقب الاتحاد الأوروبي "أغلى لاعب في العالم" على خلفية إهانات وجهها إلى التحكيم، في أعقاب مباراة فريقه ضد ضيفه مانشستر يونايتد الإنكليزي، في إياب الدور ثمن النهائي للمسابقة القارية.

وعبر الدولي البرازيلي الذي تابع المباراة من مدرجات ملعب "بارك دي برانس" في باريس السادس من آذار/ مارس بسبب الإصابة، عن غضبه عبر مواقع التواصل، على التحكيم، على خلفية احتساب ركلة جزاء لصالح يونايتد في الثواني القاتلة، بعد استعانة بتقنية المساعدة بالفيديو "في إيه آر"، أظهرت وجود لمسة يد على المدافع بريسنيل كيمبيمبي.

وكان قد حوّل ماركوس راشفورد ركلة الجزاء إلى هدف لصالح فريقه منحه الفوز 3-1، وقلب نتيجة مباراة الذهاب التي كان الفريق الفرنسي قد فاز فيها على ملعب أولد ترافورد بنتيجة 2-صفر.

وقال البرازيلي حينها "إنه العار. يضعون أربعة صبية لا يفهمون شيئا في كرة القدم لرؤية الإعادة بالفيديو (...) ليذهبوا إلى الجحيم".

وقد "توج" نيمار (27 عاما) موسمه السيئ بإصابة في الكاحل خلال مباراة ودية أمام قطر مطلع الشهر الحالي، أبعدته عن منافسات بطولة كوبا أميركا المقامة حاليا في بلاده، في خضم اتهامات بالاغتصاب وجهتها إليه عارضة أزياء برازيلية تدعى ناجيلا تريندادي منديش دي سوزا.

ورجع نيمار إلى الملاعب في أواخر نيسان/ أبريل الماضي، بعدما غاب عن صفوف النادي الباريسي لنحو ثلاثة أشهر بسبب إصابة في مشط القدم اليمنى، مشابهة لإصابة مماثلة تعرض لها في الموسم الماضي، وأبعدته أيضا لفترة طويلة عن الفريق.

وواجه نيمار هذا الموسم مشاكل على صعيد الانضباط والسلوك، ساهمت في سحب شارة قيادة المنتخب البرازيلي منه قبل إصابته، إذ دخل في إشكال مع أحد مشجعي فريق رين بعد المباراة النهائية لمسابقة كأس فرنسا ما أدى إلى إيقافه ثلاث مباريات محليا.

وذكرت تقارير صحافية في الآونة الأخيرة، أن سان جرمان بات مستعدا للتخلي عن نيمار، بحال توافر عرض يوازي ما دفعه لضمه من برشلونة الإسباني في 2017، أي 222 مليون يورو. كما تشير التقارير إلى وجود مفاوضات حول احتمال عودته إلى النادي الكاتالوني بطل إسبانيا.

وفي مقابلة أجريت مع رئيس النادي الباريسي، القطري ناصر الخليفي، في مجلة "فرانس فوتبول"، ونشرت الثلاثاء، وجه انتقادات لاذعة إلى نيمار، بقوله إن "هناك بالطبع عقود نحترمها، لكن الأولوية لتماسك المشروع بشكل كامل... لم يجبره أحد على التوقيع معنا (نيمار). لم يدفعه أحد. جاء على دراية كاملة للانخراط بهذا المشروع".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية