كلوب لن يجدد عقده مع ليفربول

كلوب لن يجدد عقده مع ليفربول
المدرب الألماني يورغن كلوب (أ ب)

أفادت تقارير صحفية، بأن المدرب الألماني، يورغن كلوب، قاد فريقه ليفربول الإنجليزي إلى حصد لقب الدوري الغائب عن خزائنه منذ 30 عاما، ويعيش على أثر ذلك المدرب فرحة عارمة بذلك.

وأجرى القسم الرياضي بمؤسسة SWR الألمانية، حوارا صحفيا مع كلوب، تحدث فيه عن إنجاز هذا الموسم واصفا إياه بـ"التاريخي".

إلى هنا لم يخرج كلام كلوب في هذا الحوار عن المألوف أو عمّا سمعناه في الأسابيع القليلة الماضية، لكن المفاجأة المدوية جاءت في ردّه عن السؤال حول ما إذا كان يخطط للعودة إلى بلده بعد تجربته مع الريدز.

فالجواب كان ببساطة "نعم".. في بداية الأمر شدد كلوب على أن عقده مع الفريق الإنجليزي مستمر إلى غاية 2024، غير أنه في الوقت ذاته يقول إنه وبعد 9 سنوات في "آنفيلد رود" يريد فعل أي شيء آخر".

ولكي لا يفهم من كلامه أنه ينوي حينها الاعتزال، سارع للتوضيح بأنه يريد "عمل شيء يسعده" وتحديدا "تولي مهمة إدارة أي نادٍ، أو منتخب من المنتخبات، أو ربما لا شيء من كل هذا"، فمن "يدري كيف سيكون شكل العالم في ذلك الحين".

هذه الجملة بالذات أعادت بالنسبة لعشاق كرة القدم الألمانية، الأمل في أن يتولى هذا المدرب قريبا تدريب المانشافت، علما أنه كان من مطالب الجمهور الألماني عقب الخروج المذل من منافسات مونديال روسيا 2018.

وحينها قامت مجلة "كيكر" آنذاك باستبيان حول أفضل خليفة ليواكيم لوف، فأعرب أكثر من 60% عن أملهم في أن يخلفه كلوب.

غير أن كلوب صدم الجميع حين أكد أنه باقٍ في ليفربول لأن له معه خططاً كبيرة.

واليوم الخطتان الكبيرتان تحققتا، سواء تلك المتعلقة بالدوري أو بلقب دوري الأبطال الموسم الماضي، ما يعني عمليا أن لا أحد سوف يلومه لو أراد العودة حتى قبل انتهاء العقد.

ومن يدري قد تحدث مفاجآت على مستوى الاتحاد الألماني لكرة القدم، ونرى يورغن كلوب مدرباً للمنتخب الألماني قبل 2024 بكثير.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ