كواليس الساعات الأخيرة في حياة مارادونا: ماذا حصل؟

كواليس الساعات الأخيرة في حياة مارادونا: ماذا حصل؟
مارادونا (أ ب)

كشفت تقارير صحفية عن كواليس الساعات الأخيرة في حياة أسطورة كرة القدم، دييغو أرماندو مارادونا، قبل وفاته متأثرا بأزمة قلبية ألمت به في منزله.

وكان محامي مارادونا، ماتياس مورلا، قد طلب إجراء تحقيق كامل في ملابسات وفاته، وانتقد رد الفعل البطيء من خدمة الطوارئ.

وتوفي مارادونا (60 عامًا) الأربعاء الماضي في منزله بتيجري شمال بوينس أيرس، بعد إصابته بأزمة قلبية.

وقال مورلا إن مارادونا ظل لمدة 12 ساعة دون اهتمام أو فحص من الموظفين، كما أن سيارة الإسعاف استغرقت أكثر من نصف ساعة للوصول إلى منزل الأسطورة الأرجنتينية.

ونشرت صحيفة "ماركا" المكالمة التي أجراها ليوبولدو لوك، طبيب مارادونا، من أجل استدعاء الإسعاف.

وكشفت المكالمة أن ليوبولدو لوك، أبلغ الإسعاف بحالة الشخص المصاب، دون إخبارهم أنه النجم الأسطوري مارادونا.

وجاءت المحادثة كاملة، كالآتي:

ليوبولدو لوكي: "هل يمكن إرسال سيارة إسعاف عاجلة لحي سان أندريس؟"

الطوارئ: "أي موقع؟"

ليوبولدو لوك: "تيجري.. من فضلك"

الطوارئ: "أي شارع؟"

ليوبولدو لوك: "حي سان أندريس. شارع إيطاليا. إنه حي مغلق"

الطوارئ: "في أي جزء من الحي؟"

ليوبولدو لوك: "رقم 45.. دعهم يأتون ويسألون"

الطوارئ: "ماذا حدث؟"

ليوبولدو لوك: "هناك شخص على ما يبدو مصاب بسكتة قلبية تنفسية، والطبيب يعالجه"

الطوارئ: "هل هو رجل أم امرأة؟"

ليوبولدو لوك: "رجل"

الطوارئ: "هل تعرف عمره تقريبًا؟"

ليوبولدو لوك: "60 عامًا بالتحديد"

الطوارئ: "حسنًا سيدي.. اسمك الأول والأخير؟"

ليوبولدو لوك: "ليوبولدو لوك"

الطوارئ: "حسنًا. تم الإبلاغ"

ليوبولدو لوك: "شكرًا.. إلى اللقاء"

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص