إدارة أبناء البعنة: عقوبات محكمة الطاعة ظالمة وجائرة بحقنا

إدارة أبناء البعنة: عقوبات محكمة الطاعة ظالمة وجائرة بحقنا
محمد تيتي (عرب 48)

عبرت إدارة فريق أبناء البعنة عن غضبها واستيائها العارمين في أعقاب العقوبات التي فرضتها محكمة الطاعة التابعة للاتحاد العام لكرة القدم، على فريق الشبيبة بعد مباراته الأخيرة أمام شبيبة ترشيحا، والتي انتهت بفوز الأخير بنتيجة هدفين مقابل هدف للأول.

ويأتي ذلك بعد قرار المحكمة بإبعاد 9 لاعبين عن الملاعب، اثنان منهم عن 15 مباراة ومثليهما عن 8 مباريات، 4 لاعبين عن 10 مباريات وآخر عن 12 مباراة.

كما فرضت المحكمة غرامة مالية بقيمة 20 ألف شيكل على الفريق، بالإضافة إلى إبعاد عضوي إدارة أحدهما لمباراتين وغرامة مالية بقيمة 1000 شيكل، بينما جرى إبعاد الآخر عن 5 مباريات وتغريمه بمبلغ 1000 شيكل.

وبهذا الصدد، حاور "عرب 48" إداري أبناء البعنة، محمد فيصل تيتي، حول العقوبات الصادرة بحق الفريق وعن الخطوات التي سيتخذونها بهذا الشأن.


واستهل تيتي حديثه بالقول إننا "في البداية نستنكر كافة أنواع العنف سواء إن كان ذلك على الصعيد الكلامي أو الجسدي، كما أننا تربطنا علاقة وطيدة منذ 15 عاما مع كافة الفرق المنافسة".

وأضاف أن "العقوبات التي فرضتها محكمة الطاعة التابعة للاتحاد العام لكرة القدم هي ظالمة وجائرة بحقنا، باعتبار أنها لم تعكس بتاتا الصورة الحقيقية لما شهدته المباراة أمام شبيبة ترشيحا".

وأشار إلى أنه "بعد انتهاء المباراة أمام شبيبة ترشيحا، بدون شك سادت العصبية على اللاعبين بعدما أهدروا فرصة الارتقاء للدرجة القطرية، وأنا لا أنكر بأنه كان هناك سلوك غير جيد إلا أن ذلك لم يتعدى الشتائم والكلام البذيء، مع الإشارة إلى أنه لم يكن هناك أي اعتداء جسماني على أي لاعب أو إداري من الفريق الخصم كما ادعى حكم المباراة في تقريره".

وتابع أنه "كانت لنا جلستين في محكمة الطاعة، خلالهما قدمنا إثباتات وسردنا إلى جانب شهود عيان ما شهدته المباراة، وهي أمور تتناقض بشكل كامل ما دونه حكم المباراة في تقريره بأن اللاعبين قاموا بالاعتداء بالضرب المبرح على لاعبي الفريق الخصم، إلا أنه ومع الأسف الشديد فقد اعتمد القاضي بالأخير تقرير الحكم دون أي مراعاة لما قدمناه، وقد شدد في قراره بأنه يريد منا أن نكون عبرة لباقي الفرق".

وأكد "بدورنا نرى بأن العقوبات التي فرضت بحقنا مبالغ بها وسنقوم بالاستئناف عليها، حيث قمنا بتوكيل محام لمتابعة القضية، وكلنا أمل بأن يكون هناك تغيير وتقليص للعقوبات المفروضة على اللاعبين، علمًا أننا قمنا بمراجعة أحداث مشابهة قامت بها فرق أخرى، لم تتعدى العقوبات المفروضة ضدها العقوبة المالية".

وأوضح أنه "بحسب اعتقادنا هناك ضغوطات كثيرة شكلت على الأطراف المسؤولة، كما أننا نعتقد بأن هناك أشخاص قد تدخلوا لهذا الغرض في سبيل فرض أقصى العقوبات علينا، خصوصًا وأن حكم المباراة كان قد هدد عدد من اللاعبين بأنه سيقوم بتفكيك الفريق".

واعتبر أن "حكم المباراة قام بتضخيم الأمور بشكل فاق كل التصورات، مع الإشارة إلى أنه هو من قام بشحن الأجواء إلى أن وقع ما حدث، خصوصًا بعدما احتسب ضربة جزاء لصالح الفريق الخصم بعد مرور 5 دقائق على بداية المباراة، ثم أعقبها إشهار بطاقة حمراء بوجه أحد لاعبي فريقنا عند الدقيقة العاشرة".

وختم تيتي بالقول إن "كافة مساعي الحكم والمتآمرين التي من أجلها إلحاق الضرر بالفريق لن تجد نفعا، وبدورنا سنثبت للجميع بأن لاعبي وإدارة فرق البعنة يتمتعون بصفات حسنة ويستقبلون الفرق المنافسة الأخرى بكل احترام وتقدير والتعامل مع أفرادها وكأنهم أبناء قريتنا".