أبناء البلد: أعضاء من الجبهة الطلابية اعتدوا بالضرب على سكرتير الحركة

أبناء البلد: أعضاء من الجبهة الطلابية اعتدوا بالضرب على سكرتير الحركة

وصل لموقع عــ48ـرب مساء يوم الأربعاء بيانا من قبل حركة أبناء البلد الطلابية، يدين قيام أعضاء من الجبهة الطلابية بالإعتداء على سكرتير حركة أبناء البلد في الجامعة العبرية أحمد مصالحة، وذلك بعد نقاش سياسي على الفيسبوك.

وجاء في البيان: "قام أفراد من زعران وشبيحة الجبهة الطلابية الشهر الماضي بالاعتداء على الرفيق أحمد مصالحة – سكرتير فرع حركة أبناء البلد في الجامعة العبرية بالقدس. ومن الجدير ذكره أنه وقد سبق هذا الاعتداء الهمجي عملية تشهير وسب من قبل أعضاء الجبهة الطلابية من على صفحات الفيسبوك والشبكات الالكترونية المختلفة. وحين أراد رفيقنا أحمد مصالحة تحويل النقاش الى نقاش سياسي راق وبناء، اشتاط  زعران الجبهة غضبا وأصروا على مزاولة مهنتهم المعروفة بالسب والتشهير الى كل اتجاه، ولكنهم لم يكتفوا بذلك، حيث وصلت بهم أحقادهم وأخلاقهم المفقودة إلى إرسال رفيقة من رفيقاتهم إلى مسكن الرفيق أحمد في منتصف الليل تصرخ وتسب لكي تستدرجه الى استعمال العنف ضدها، لكن أفشل رفيقنا مخططهم الهابط وردها بصورة حضارية وأرجعها خائبة الأمل".

وأضاف البيان "لم يرق لزعران الجبهة رزانة رفيقنا ومسؤوليته الوطنية، فبعد أسبوع من الحادثة توجه اثنان من هؤلاء الزعران الى مسكن الرفيق أحمد مصالحة بادعاء التفاهم وقد استقبلهم الرفيق أحمد باحسن استقبال إلا انه فوجئ بتهجمهم عليه في غرفته والاعتداء عليه جسديا وقد كان الأمر جليّا أنه مخطط له بشكل مسبق".

وأشار البيان الى أنهم ولم يكتفوا بهذا الحد "لقد وصل بهم انحطاطهم الاخلاقي بأن ينشروا الاشاعات المغرضة ليس فقط بحق رفيقنا, وانما أيضا بحق زميلتهم التي ارسلوها واصفين اياها "بالمرجلة" والمعنفة (عيب يا رفاق)".

وإستهجن بيان حركة أبناء البلد صمت قيادة الجبهة الطلابية، معتبرين هذا الصمت موافقة على هذا النهج وهذا الأسلوب في النقاش.

وإختتم البيان بالقول "إن مسؤوليتنا الوطنية ومستوانا الاخلاقي منعنا من الرد ولجم هؤلاء الزعران من الجبهة مع العلم أنه قد كان باستطاعتنا أن نرد عليهم بالمثل , ولكنّنا نحذر الجبهة الطلابية في القدس وقيادة الجبهة القطرية أن مثل هذه الاعمال وهذا النهج ستجر الساحة الطلابية الى أمور نحن وهم بغنى عنها، لذلك نحن نتوقع من المسؤولين في الجبهة بأن يستنكروا هذه الزعرنات وأن يقدموا الاعتذار الرسمي كأقل واجب".
 
هذا ولم يصدر أي رد من قبل الجبهة الطلابية على البيان حتى الآن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018