الطلاب العرب في الجامعة العبرية مستمرون في نصرة غزة

الطلاب العرب في الجامعة العبرية مستمرون في نصرة غزة
خلال الوقفة الطلابية بالجامعة العبرية يوم أمس

استمرار للنشاطات الطلابية في الجامعة العبرية بمدينة القدس دعما للشعب الفلسطيني في غزة، ينظم الطلاب العرب اليوم الثلاثاء مظاهرة طلابية تشارك فيها كل الأحزاب الساعة 14:00 أمام مدخل الجامعة العبريّة- القدس.

وعممت الكتل الطلابية بيانا دعت فيه الطلاب العرب للمشاركة في المظاهرة جاء فيه "يتعرّض شعبنا الفلسطيني في قطاع غزّة هذه الأيام إلى عدوان إسرائيلي شرس يستهدف صموده تحت الحصار وصمود مقاومته الجبّارة. حيث يواجه الة الحرب والقتل الإسرائيليّة وحيدًا، وسط تخاذل في الموقف الرسمي العالمي والعربي والفلسطيني أيضًا".

وأضاف البيان "إنّ الحرب على أهلنا في غزّة لم تنتهِ عام 2009، بل استمرّ الإحتلال كل هذه الفترة بعمليّاته العسكريّة، بإستهداف المدنيين، وتحويل القطاع إلى سجن كبير. حتى وصلت هذه السياسات العدوانيّة والفاشيّة إلى أوجها في الايام الاخيرة، فقد باشر الإحتلال بقيادة الثلاثي نتنياهو-براك-ليبرمان في إغتيال قيادات المقاومة وارتكاب المجازر ضد المدنيين، كما وقد دمروا البيوت، المدارس والمراكز الإعلاميّة والطبيّة".

وجاء "يتصاعد العدوان الإسرائيلي يومًا بعد يوم في محاولة لإعادة الهيمنة وقوّة الردع عن طريق سفك الدماء ونشر الفوضى والدمار في قطاع غزّة، منتهكين كل القوانين والاعراف الدوليّة، ضاربين بعرض الحائط حقوق الانسان في العيش بكرامة وحريّة".

وشدد البيان على ان الشباب -والطلاب خصوصًا- هم أساس أي تحرّك شعبي، لذلك من واجبنا ان نتحرك سريعًا لنقف إلى جانب شعبنا الذي يُقتل ويُشرّد دون اي ذنب، فحتى هذه اللحظه فاق عدد الشهداء ال 100 شهيدًا، مئات الجرحى، والإحتلال يتوعّد بالمزيد.

واختتم البيان بالقول "يخوض الإحتلال هذا العدوان تحت الإدعاء الكاذب بالدفاع عن النفس وتصوير العدوان الإسرائيلي كحرب بين طرفين، لكن طبعًا لا يُمكن المقارنة ما بين الضحيّة والجلّاد، أو ما بين مقاومة تستبسل في الدفاع عن شعبها، وبين جيش يرتكب المجازر، ويُعلن الحرب على شعب أعزل".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018