تكريم شباب "بلدنا" في المهرجان الوطني للمتطوعين الفلسطينيين

تكريم شباب "بلدنا" في المهرجان الوطني للمتطوعين الفلسطينيين
ميسان حمدان وأمير زريق

وزعت اليوم الاربعاء 5.12.2012  ،وبالتزامن مع  اليوم العالمي للمتطوعين، جوائز فلسطين للتطوع، خلال المهرجان الوطني لتكريم المتطوعين الفلسطينيين عونة 2012 والذي عقد في قاعة المؤتمرات في مدينة بيت لحم  بحضور المئات من المشاركين ، وقد أٌقيم المهرجان بتنظيم اللجنة الوطنية لتكريم المتطوعين وبرعاية وزارة الشباب والرياضة الفلسطينية، بمبادرة من منتدى شارك الشبابي بالتعاون مع برنامج متطوعي الأمم المتحدة وبالشراكة مع ما يزيد عن 400 مؤسسة أهلية فلسطينية.

وشمل البرنامج الذي اقيم في قاعة المؤتمرات في مدينة بيت لحم برنامج فني وخطابي شارك فيه المطرب الفلسطيني عمار حسن ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ومندوبون عن عدد كبير من المؤسسات الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية ومندوبون عن برنامج متطوعي الامم المتحدة.

وفي ختام المهرجان تم تكريم رواد العمل التطوعي للعام 2012 وتوزيع الجوائز على عدد من الأفراد والمؤسسات التي فازت. وقد فازت جمعية الشباب العرب- بلدنا بجائزة حيدر عبدالشافي للمبادرات الجماعية تكريما لجهودها الحثيثة ولدورها الفعال والمؤثر في حملة "أنا مش خادم" الشبابية لمناهضة الخدمة المدنية  وكونها أصبحت العنوان الأول للعمل الشبابي الوطني في مناطق ال 48. وحازت كذلك الشابة ميسان حمدان - مرشدة مجموعة شبيبة بلدنا في عسفيا على جائزة المتطوعة المتميزة. وتم تكريمها خلال المهرجان على نشاطها وريادتها في العمل الشبابي بين ابناء الشبيبة العرب من بني معروف وتقديرًا على مواقفها المناهضة للخدمة العسكرية ونشاطها النسوي في أطر عديدة.

وقالت ميسان حمدان معقبة على فوزها بجائزة  : " أفتخر وأعتز جدًا بحصولي على جائزة المتطوعة المتميزة، وأعتبر هذه الجائزة دليل على أن الشعب الفلسطيني هو شعب واحد لا يتجزأ مهما فرض الاحتلال الحواجز والعقبات لمنع التواصل ثقافيًا وجغرافيًا، وأدعو جميع الشابات والشباب إلى ألتطوع فهو بدون أدنى شك أحد أنواع المقاومة الأكثر أهمية".

وقد عبر أمير زريق - رئيس الهيئة الادارية في جمعية الشباب العرب، عن سروره وفخره باستلام الجائزة قائلا " إن بلدنا تفتخر وتعتز بجائزة فلسطين للتطوع "عونة". حيث تنبع أهمية هذه الجائزة من كونها تجتاز الحواجز والدول وتكرم نشطاء من الشعب الفلسطيني في كافة الاماكن. تهدي بلدنا هذه الجائزة لجميع العاملين في الحقل التطوعي والناشطين في الجمعية من أجل مصلحة بلداتنا  وشبابها وخدمة للقضية التي تجمع أبناء الشعب الواحد".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018