النائبة زعبي: الاعتقالات المتكررة للطلاب سياسية انتقامية مخالفة للقانون

النائبة زعبي: الاعتقالات المتكررة للطلاب سياسية انتقامية مخالفة للقانون

على خلفية الاعتقالات المتكررة والملاحقة السياسية للطلاب العرب في القدس:

* النائبة حنين زعبي الى رئيس الجامعة العبرية في القدس: واجبك أن تحمي الطلاب بغض النظر عن هويتهم القومية، أطلب منك توجيه مطالبة واضحة لمحطة الشرطة بوقف ملاحقة الطلاب العرب

* النائبة زعبي: على الشرطة السياسية لإسرائيل إذا ما أرادت ايقاف العمل السياسي أن تعتقل أجيالا بكاملها

* زعبي في رسالة أخرى الى وزير الأمن الداخلي: التحقيق مع محطة "شاليم" وانتهاكاتها المتكررة لحق التظاهر 


وجهت النائبة حنين زعبي صباح اليوم، الخميس، رسالتين إلى كل من وزير الأمن الداخلي ورئيس جامعة القدس، وذلك على خلفية الاعتقالات المتكررة والممنهجة بحق الطلاب العرب في الجامعة.

وفي رسالتها الأولى الى يتسحاق أهرونوفيتش، قالت زعبي إن أسباب الاعتقال المتكرر هي  سياسية انتقامية، وهي نفسها انتهاك للقانون، والدليل الأكبر على ذلك هو الإفراج عن المعتقلين في اليوم الثاني للاعتقال.

وكانت قد أقدمت الشرطة على اعتقال الطلاب مجد حمدان وعلي جسار وطارق خطيب بعد تنظيم مظاهرة دعما للأسرى يوم الأربعاء (7/3/2013)، وتم الاعتقال بعد أن فض الطلاب المظاهرة، كما واعتدت على عدد من الطلاب تواجدوا في موقع الحدث.

وقالت زعبي في رسالتها إن عدد المتظاهرين لم يتجاوز الخمسين، مما لا يحتاج الطلاب إلى إذن شرطة للتظاهر، وأن اعتقال طلاب على هذا النحو هو جريمة قانونية وعلى من يقف خلفها المثول حالا للمحاكمة.

وفي نفس السياق، وجهت النائبة حنين زعبي رسالة إلى رئيس جامعة القدس مناحم بن شاشون وطالبته بممارسة مسؤولياته وصلاحياته كرئيس للجامعة، وبالتدخل الفوري لحماية طلاب الجامعة. كما واعتبرت زعبي أن الوقوف جانبا يحمل موقفا مناقضا للدستور الداخلي للجامعة، بل ويشجع إرهاب الشرطة ضد الطلاب العرب.

وقالت زعبي في رسالتها: "إن الطلاب العرب يعون أن الملاحقة ليست للعمل السياسي، بل هي بالأساس للطلاب العرب، فالعمل السياسي فضفاض وغير معرف، أما ما هو معرف جيدا فهو "العربي في دولة إسرائيل".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018