مخيم العودة في الغابسية يحتتم أعماله

مخيم العودة في الغابسية يحتتم أعماله

تحت عنوان "لن ابقى لاجئا"وبعد سلسلة من النشاطات التطوعية اختتم معسكر"العودة" لقرية للغابسية المهجرة يوم الجمعة أعماله، بالتأكيد على أهمية التواصل لإبقاء جذوة النضال والتصميم على العودة حيا وقائما لدى الاجيال.
وقام المشاركون بمبادرة-شباب من اجل الأسرى- بأعمال تطوعية،شملت أعمال ترميم ، وفعاليات ثقافية وفنية ملتزمة  في ساعات المساء.
وكان المعسكر قد بدأ أعماله يوم  الأربعاء حيث وفد إلى قرية الغابسية العشرات من الشباب والشابات  وقاموا بأعمال تنظيف لساحات المسجد وترميم مقبرة البلدة،الى جانب سلسلة من النشاطات الفنية والثقافية.

وقدم ابن البلدة داوود محاضرةاستعرض خلالها محطات من تاريخ الشعب الفلسطيني ،وكذلكتم تقديم فقرات فنية ملتزمة، منولوج للفنان وسيم خير، ودبكات شعبية. وقدمت ابنة بلدة الكويكات المهجرة نورا نصرة استعراض مسهب عن مسيرات العودة .

وتم خلال أيام المعسكر عرض أفلام وثائقية وأخرى اجتماعية لحكاية شعب من إخراج الفنان محمد بكري. كما قدم المحامي يامن زيدان ابن بيت جن ارشادات قانونية حول المشاركة بالمظاهرات والمسيرات والاعتقالات.

وقال الناشط ورد ياسين من قرية المكر ، وأحد منظمي المعسكر: قال:هذه مبادرة مجموعة- شباب من اجل الاسرى- وهي مجموعة مستقلة تهتم بشؤون الأسرى والمعتقلين وذويهم من خلال معرض "الكتاب الوطني المستقل" والبازار الفلسطيني ويتم رصد ريع المعرض لدعم الاسرى. وأضاف : " ان اختيارنا لهذه البلدة ليس عفويا انما بسبب محاولات السلطات المتكررة منع اهالي البلاد الأصليين التواصل مع بلدتهم".