جامعة بئر السبع: الطلاب العرب يتصدون لمحاولة منع نشاط في ذكرى النكبة

جامعة بئر السبع: الطلاب العرب يتصدون لمحاولة منع نشاط في ذكرى النكبة

حاول ظهر يوم أمس، الأحد، نشطاء اليمين العنصري من منظمة "إم ترتسو"العنصرية الإسرائيلية منع محاضرة في ذكرى النكبة قدمها أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي عوض عبد الفتاح للطلبة في جامعة بئر السبع، إلا أن عددا كبيرا من الطلاب العرب تصدوا لمجموعات اليمين المتطرف الذي تظاهر على مدخل الجامعة، وحاولوا منع استمرار المحاضرة في سعي محموم لإفشالها، وبالنتيجة تواصلت المحاضرة كما هو مخطط لها.

وعلم أن قوى اليمين أرادت منع التجمع من طرح وتسويق برنامجه ورؤيته الفكرية والسياسية وموقفه من يهودية الدولة.

ورغم ذلك استمرت المحاضرة، و استعرض عبد الفتاح أهم المحطات من مسيرة الشعب الفلسطيني، واستمرار تداعيات النكبة، والتأكيد على الرواية التاريخية بفصولها المأساوية منذ اقتلاع الشعب الفلسطيني من وطنه، ومصادرة الأرض وارتكاب المجازر والفظائع.

واعتبرعبد الفتاح أن الحرب على الوعي تعتبر الحلقة الأخطر في مسيرة النضال الوطني الفلسطيني بعد تصفية الأرض، مؤكدا على فشل المؤسسة الإسرائيلية في النيل من وعي هذا الجيل الذي أفشل وسيفشل رهان المؤسسة، والذي سيجبرها على إعادة الحسابات لسياساتها الفاشلة.

كما تطرق للتحولات السياسية والاجتماعية والثقافية والتحديات المتزايدة في استمرار تداعيات النكبة المتمثل في مواصلة سياسة الاستعمار والتهويد.

وأشاد عبد الفتاح بالوحدة الطلابية من خلال التصدي لاستفزاز عناصر اليمين المتطرف، مؤكدا على ضرورة تعزيز الوحدة الطلابية والعمل الوحدوي.

من جهته أكد عضو المكتب السياسي للتجمع جمعة الزبارقة، من النقب، أهمية الوحدة الطلابية في التصدي وتأكيد حق النشاط والتعبير، مطالبا بأن تكون هذه الوحدة مثالا يحتذى به، مشددا على أهمية تعزيز العمل الوحدوي.

وقال: إن المشاركة الطلابية فاقت المتوقع، كما أن الرد كان مفخرة لأن الكتلة الطلابية تصدت لقطعان الفاشية موحدة، واستطاعت أن تتصدى وتمنع قطعان اليمين من تحقيق مآربها، وربما هذه سابقة يحتذى بها وعلينا العمل لتعزيزها. وأنا فخور بهذه الوقفة التي دلت على وعي ونضج لمخاطر التحديات وأهمية الترفع عن الفئويات والمصالح الحزبية الضيقة، ونأمل أن تكون نموذجا وبدايات حقيقية لتوحيد الإرادة والعمل المشترك.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018