القدس؛ الحركة الطلّابيّة: لن ترهبنا الاعتقالات ولن تكسر الحراك الطلابي

القدس؛ الحركة الطلّابيّة: لن ترهبنا الاعتقالات ولن تكسر الحراك الطلابي

أكدت الحركة الطلابية في الجامعة العبرية في القدس على أن الاعتقالات لن ترهب الطلاب ولن تكسر الحراك الطلابي. وقالت الحركة الطلابية في بيان، وصل عــ48ـرب نسخة منه، إن إضراب الأسرى بوصلة النضال وشعلته وأن الحراك الشعبي لم يرتق بعد إلى المستوى المطلوب دفاعا عن الأسرى.

وكانت قد فضت قوّات الأمن الإسرائيلية مساء أمس، الأربعاء، مظاهرة للطلّاب العرب في الجامعة العبرية في القدس، والتي خرجت نصرة للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، ورفضاً لقانون التغذية القسريّة. ولم تتوان قوات الأمن عن استخدام العنف المفرط للقوة من خلال وحدات خاصّة فاقت أعدادها أعداد المتظاهرين، والتي قامت بالهجوم غير المبرر على الطلّاب.

وقالت الحركة الطلابية في بيانها: "جاءت قوات الأمن باستعداد مسبق لفضّ المظاهرة بأي شكل، حيث هدد أحد الضباط المتظاهرين قبل أن تنطلق المظاهرة مؤكداً أنه لن يسمح بتنظيمها، وعليه فقد تم فضّ المظاهرة في دقائقها الأولى واعتقل ستة طلّاب: مجد حمدان؛ غادة زحالقة؛ خليل غرّة؛ وعد أبو ليل؛ خالد كايد؛ علاء خبيص".

واستأنف البيان: "تنظر الحركات الطلابيّة بعين القلق إلى وضع الأسرى الإدرايين وإضرابهم الذي دخل يومه السابع والخمسين، كما وتدين شكل الحراك الشعبيّ الذي لم يرتق بعد إلى المستوى المطلوب دفاعًا عن صوت الأسرى".

وأضاف البيان: "لن ينجح عنف قوّات الشرطة وحرس الحدود في ترهيب الطلّاب وكسر الحراك الطلّابيّ، فنحن نثق دائمًا بالالتفاف الطلّابيّ حول الحركة الطلّابيّة، والذي يفشل جميع هذه المخطّطات البائسة".

وجاء أيضًا: "تعتبر الحركات الطلابيّة إضراب الأسرى بوصلة النضال وشعلته، وتلتزم بطاقاتها وكوادرها لدعم هذا النضال الثوريّ ضد المؤسّسة الإسرائيليّة، والتي تمارس ضدّهم ما لم تمارسه أسوأ وأعنف أنظمة الاحتلال التي عرفها التّاريخ، والتي وصل بها الحال أن تخالف كل المواثيق الدوليّة المتعلّقة بإضرابات الأسرى".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018