عرابة البطوف: إضراب ومسيرة احتجاجية في مدرسة راس العين

عرابة البطوف: إضراب ومسيرة احتجاجية في مدرسة راس العين

قررت لجنة أولياء الأمور في مدرسة "وادي العين" في قرية عرابة البطوف إعلان الإضراب يوم غد، الثلاثاء، لحصة واحدة، تليها مسيرة احتجاجة، وذلك  في أعقاب وقف سفريات 600 طالب بواسطة حافلات كانت تقل طلاب المدرسة الابتدائية.

وكانت لجنة أولياء أمور الطلاب والأهالي في المدرسة قد عقدت اجتماعا للتباحث حول سبل الحل، وذلك بعد توجهاتهم للمجلس المحلي والهيئات ذات الصلة، مثل وزارة المعارف.

وبحسب اللجنة فقد تلقوا ردودا سلبية من المجلس المحلي تدعي أن وزارة المعارف أوقفت تمويل السفريات في كافة المدارس.

وتمخض الاجتماع عن إعلان خطوات احتجاجية أولية، حيث تقرر تعطيل الدراسة للحصة الأولى صباح الثلاثاء، وتنظيم مسيره احتجاجية يشارك فيها كافة طلاب المدرسة والأهالي تنطلق من دوار عرابه الغربي على شارع (805) وصولا إلى جانب المدرسة بمحاذاة الشارع الرئيسي (805).

وحذرت اللجنة خلال الاجتماع من أن عدم تلبية مطالب اللجنة والأهالي، توفير الحافلات وتمويلها من قبل المجلس والهيئات المختصة، فسيتم التفكير بشكل جدي بإعلان الإضراب في المدرسة. وقالت إنها تأمل ألا تتخذ مثل هذه الخطوة، وأن يتم حل المشكلة قريبا.

يشار إلى أن المدرسة تقع في الجهة الغربية من البلدة بمحاذاة شارع (805) الذي يشكل خطرا مباشرا على حياة الطلاب عند ذهابهم صباحا للمدرسة وأثناء عودتهم مع انتهاء الدوام في ظل عدم وجود وسائل الأمن والسلامة على الشارع، كما أفاد الأهالي.

وقام الأهالي اليوم بإيصال أبنائهم بمركباتهم الخاصة إلى المدرسة صباح، وإعادتهم مع انتهاء الدوام المدرسي.

من جهته قال رئيس مجلس عرابة المحلي، علي عاصلة، إن المجلس المحلي يقف الى جانب لجنة أولياء أمور الطلاب في مدرسة "راس العين" والأهالي والإدارة في مطلبهم لإعادة السفريات لطلاب المدرسة.

وأضاف: "قمنا بعقد عدة جلسات، وتوجهات لأورنا سمحون مديرة لواء الشمال في وزارة المعارف، وأيضا توجهنا لوزير التربية والتعليم وكافة الهيئات ذات الصلة، إلا أن هذه التوجهات وللأسف لم تستجب، وعليه وفي ظل إلغاء الوزارة تمويل السفريات للمدرسة تم توقيف السفريات".