المصادقة على تدريس 7 وحدات رياضيات في المدارس الثانوية

المصادقة على تدريس 7 وحدات رياضيات في المدارس الثانوية

صادقت لجنة موضوع الرياضيات في إسرائيل، مؤخرا، بشكل تمهيدي، على خطة تعليمية جديدة في الرياضيات لطلاب المدارس الثانوية.

ويتضمن التجديد الانتقال في البرنامج التعليمي من ثلاثة مستويات تعليمية، 3 و 4 و 5 وحدات، إلى أربعة مستويات، بإضافة مستوى جديد يوازي 7 وحدات تعليمية، أو ما أطلق عليه "5++".

وبعد المصادقة التمهيدية على الخطة، جرى تحويلها إلى الجامعات للاطلاع عليها. ومن المفترض أن تجتمع اللجنة مرة أخرى بعد شهرين، لإجراء التغييرات المطلوبة.

وبحسب المخطط ففي أيلول (سبتمبر) من العام 2017، سيبدأ العمل في الخطة في الصفوف الثانوية، بدءا من الصف العاشر. ومن المقرر أن تبدأ تجربة الخطة في 20 مدرسة في السنة الدراسية القادمة.

ويقول معدو الخطة، بينهم البروفيسور رون ليفنا من الجامعة العبرية، والبروفيسور روزا لايكين من جامعة حيفا، إن وضع تعليم الرياضيات يتطلب معالجة عاجلة. وبحسبهما فإن الطاقة التعليمية لا تتحقق بكاملها في الوضع الحالي، حيث لا يوجد تعليم حقيقي، وإنما هو تحضير للامتحانات. كما لا يتضمن التعليم تربية على الفهم والشرح والتفسير واختيار إستراتيجية، وأن تعليم الرياضيات لا يطور قدرات على التعلم الذاتي، وإنما هو موجه للتجاح في امتحانات الثانوية "البجروت".

وأضاف معدو الخطة أن الكليات التي يدرس فيها الرياضيات في الجامعات تقول إن مستوى 5 وحدات تعليمية لا يؤهل للتعليم فيها، كما أن "التخنيون" يدرس إمكانية إلزام طلاب 4 وحدات تعليمية بتعلم سنة تحضيرية في الرياضيات.

وتتضمن الخطة الجديدة تغييرات في مستويات التعليم، حيث أن مستوى 3 وحدات تعليمية سيكون معدا لطلاب لن يدرسوا الرياضيات في تعليمهم العالي. ويكون التعليم متركزا في مضامين رياضية من مجالات اجتماعية وعلمية، كما يتعلم الطلاب الاستخدام الإحصائي للمعلومات التي تنشر في وسائل الإعلام، وكذلك إدارة حسابات يومية، مثل الحسابات الخاصة بالبيت، وإدارة الحسابات في المصارف.

أما مستوى 4 وحدات تعليمية فهو مناسب للطلاب الذي يرغبون بتكملة تعليمهم العالي في العلوم الاجتماعية في الجامعات، وأنه لن يكون 5 وحدات مقلصة، وإنما سيشتمل على برنامج خاص، مع التشديد على الإحصاء، وعلاقة الرياضيات بفهم العالم.

ويكون مستوى 5 وحدات تعليمية مخصصا لطلاب يرغبون في دراسة مواضيع أكاديمية لها صلة بالرياضيات، مثل العلوم والهندسة، وستكون أقل صعوبة من مستوى 5 وحدات المتبعة اليوم، ولكن مواضيع الدراسة ستكون متشابهة في الأساس. ويتم التشديد ضمن الخطة الجديدة على المفاهيم، كما سيتم خفض مستوى الصعوبة في موضوع الجبر. ويتوقع معدو الخطة أن تطور الخطة الجديدة عملية التشكك والتفكير النقدي. ويتوقع أن يرتفع عدد الطلاب الذين يدرسون 5 وحدات تعليمية من 10% إلى 15% من مجمل عدد الطلاب.

أما المستوى التعليمي الجديد"5++"، والذي يوازي 7 وحدات تعليمية، فهو معد للطلاب الذين يحبون الرياضيات، ويتمتعون بقدرات عالية، ويرغبون بدراسة الهندسة والبرمجة أو العلوم على مستويات عالية.

وتشتمل الخطة على كافة مواضيع مستوى 5 وحدات تعليمية، يتم دمجها بمضامين خاصة، ويدرس الطلاب فيها خلفيات تاريخية، ويقرأون نصوصا، ويعرض عليهم أسئلة تحد، ومهمات بحثية واكتشافية.

ويتوقع أن يدرس 5% من الطلاب الرياضيات بمستوى 7 وحدات تعليمية، في عدد ساعات تعليمية أكبر، يزيد عن 200 ساعة سنويا.

وتنتظر وزارة المعارف رد الجامعات، وتقول إن الخطة لا تزال في مراحل التطوير. وبحسب الوزارة فإن الخطة تهدف إلى توفير مسارات تعليمية أكثر تتناسب مع قدرات ورغبات الطلاب.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية