التجمّع الطلابي في القدس: لا لاستهداف الطلاب العرب

التجمّع الطلابي في القدس: لا لاستهداف الطلاب العرب
خلال إحدى الفعاليات للتجمّع الطلابي في القدس/ تصوير عمر عبد القادر

أدان التجمّع الطلابي في القدس اقتحام وحدات شرطة إسرائيليّة بلباسٍ مدني يوم أمس، الثلاثاء، حرم الجامعة العبريّة بمرافقة أمن الجامعة، حيث دخلوا إلى كليّة 'بتسلئيل' لاعتقال الطالبة روان أبو غوش من مكتب عميدة الطلبة هناك.

وأصدر التجمع الطلابي في القدس بيانا صباح اليوم، الأربعاء، أكد فيه أنه 'مشهد متكرر وضحاياه دومًا هم الطلاب العرب، حيث اعتقلت الشرطة الإسرائيليّة العديد من الطلاب العرب في السنوات السابقة من داخل الحرم الجامعي وسكن الطلاب بموافقة الجامعة ومرافقة أمنها. واليوم يتكرر هذا المشهد وتسمح الجامعة بدخول الشرطة إلى حرمها الجامعي، وتسمح إدارة 'بتسلئيل' باعتقال أحد طلابها من مكتب عميدتها. هاتان المؤسستان لطالما تغنيّتا بالديمقراطيّة، وتعلمانها في قاعاتهما وتتنكران لها مباشرة عند أول فعل واضح'.

اقرأ أيضًا | اعتقال الفنانة المقدسية روان أبو غوش في الجامعة العبرية

وقالت إن 'إدارة بتسلئيل التي تتغنى دومًا بالفن وبمبادئه الساميّة، وبيسارية طرحه وطرحها، تقوم يومًا بعد يوم بإثبات أنّ يساريتها هو انعكاس لليسار الإسرائيلي الشكليّ، يميني الفحوى والمضمون، وأنها أحد أذرع المؤسسة الصهيونيّة القامعة التي تستهدف العرب الفلسطينيين وملاحقتهم عند طريق سياساتها العنصريّة الممنهجة.
إننا في التجمع الطلابي الديمقراطي نكرر رفضنا لسياسات المؤسسة الأكاديميّة الإسرائيليّة التي تستسهل الوقوف في صف المؤسسة الأمنيّة ضد الطلاب العرب، وإذ تدافع عن حقهم في التعبير على الورق، تنتهكه على أرض الواقع، ونرى في هذا التصرف المتكرر مسًا خطيرًا في حقوق الطلاب العرب وأمنهم في الجامعات الإسرائيليّة'.

وأكد التجمع الطلابي أن 'واجبنا كطلاب عرب الوقوف جنبًا إلى جنب مع الحركات الطلابيّة العربية الفاعلة في الجامعة ضد هذه التصرفات التي قد تطال أيًا منا في أي وقت، وأن نرفض هذه السياسات القمعيّة المتكررة. ونؤكد على أننا جزء من الشعب الفلسطيني، وأن التحامنا مع قضايا القدس هو واجبٌ علينا، ولا يجوز استهداف أي طالب بناءً على نشاطه السياسي المشروع'.