طلاب الجامعة الأميركيّة يتظاهرون ضد أدونيس

طلاب الجامعة الأميركيّة يتظاهرون ضد أدونيس

اعترض عدد من طلاب الجامعة الأميركيّة في بيروت، مساء أمس، السبت، على وجود الشاعر السوري، أدونيس، في الجامعة، رافعين لافتات تندّد بوجوده قبل أن ينسحبوا من الندوة.

وخيّم حوار أدونيس مع مجلة نيويوركر الأميركيّة على الأجواء الغاضبة، إذ من ضمن اللافتات التي رفعها المحتجّون "لماذا تخلو السجون العربيّة من الكتاب؟ الكاتب يجب أن يكون دائمًا في السجن؟" وهي جملة سابقة لأدونيس، حاول المتظاهرون من خلالها إبراز ازدواجيّته قبل الثورة السوريّة، حيث اتخذ موقفًا داعمًا لحريّة الشعوب، لكنّه بعد الثورة اتخذ موقفًا مغايرًا تمامًا.

واتهم أدونيس الثورة السوريّة بالطائفيّة والتطرّف منذ أن اندلعت، حيث كان اعتراضه الأساسيّ على خروج المظاهرات من المساجد، موقف لم يتراجع عنه أدونيس حتّى وهو يرى مئات الأطفال يقتلون، وعشرات البراميل المتفجّرة تهوي على المدن السوريّة جرّاء استخدام النظام السوري لها، إذ صرّح في لقائه الأخير مع نيويوركر: "أهذه ثورة؟"

والندوة التي عقدها أدونيس من تنظيم كلية العلوم بالجامعة الأميركيّة في بيروت، لمناسبة مرور 150 عامًا على تأسيسها.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية