التجمع الطلابي: التحريض ليس وليد اللحظة والتضامن مستمر

التجمع الطلابي: التحريض ليس وليد اللحظة والتضامن مستمر
من فعالية مي وملح بجامعة حيفا

ادان التجمع الطلابي في جامعة حيفا، اليوم الخميس، حملة التحريض المسعورة ضد الحركات السياسية في الجامعة (التجمع الطلابي والجبهة الطلابية)، والتي اشتدت بعد فعاليات التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

واشتدت موجه التحريض ضد الطلاب العرب من قبل الطلاب الإسرائيليين بعد أن قام التجمع الطلابي بتنظيم فعاليات تضامنية مع الأسرى، منها فعالية ماء وملح، واستحضار قضية إضراب الأسرى المضربين عن الطعام منذ 25 يومًا بقوة في الجامعة، وفعالية إحياء ذكرى النكبة التي نظمتها الجبهة الطُلابية.

وقال البيان إن 'التحريض المُنفلت على الطلاب العرب ليس وليد اللحظة بل قدمه من قدم الاحتلال، لكن ما يُميزه مُثابرته، إذ أن أنه لا يُضيع فرصة إلا وينتهزها بالتحريض على الطلاب العرب ودعوة الجامعة للتضييق عليهم'.

وأكد البيان على أن 'ردنا على هذا التحريض الأرعن هو بالمزيد من التضامن مع الأسرى الأبطال في إضراب الكرامة الذي يخوضونه لتحقيق مطالب إنسانية أساسية تكفلها كل المواثيق الدولية، وبتدويل القضية الفلسطينية وتذكر والتذكير بنكبة شعبنا الفلسطيني ومجازر العصابات الصهيونية وطرد شعبنا من بيوته، وأن هذه الحملات والتضييقات لن تُثنينا بل تزيدنا عزمًا وإصرارًا لمتابعة سلسلة نشاطاتنا لدعم الأسرى والتي كان آخرها ندوة مع الكاتبة أنوار الأنوار تتطرق في صلبها للأسيرات في سجون الاحتلال'.