وقفة صامتة لطلاب جامعة تل أبيب إسنادا للاسرى

وقفة صامتة لطلاب جامعة تل أبيب إسنادا للاسرى

اعتصم العشرات من الطلاب العرب في جامعة تل أبيب، اليوم الأربعاء، أمام الحرم الجامعي، وذلك بعد أن منعتهم إدارة الجامعة من تنظيم وقفة داخل الحرم الجامعي، إسنادا للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال في إضرابهم المفتوح عن الطعام.

وجسد الطلاب، خلال الوقفة، رموز ودلالات إضراب الحرية والكرامة، عبر ملصقات وضعت على أفواههم، وتناولهم للماء والملح، بالإضافة إلى رموز أخرى تحاكي معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وانتهاك حقوقهم الإنسانية.

وكان أمن الجامعة قد أجبر الطلاب على الخروج من حرم الجامعة ومنعهم من تنظيم النشاط داخل الجامعة، ملوحا بأن الجامعة ستستدعي كل طالب يشارك في الاعتصام للجنة تأديب، وعليه اضطر الطلاب تنفيذ الوقفة أمام مبنى الجامعة في ساحة أنتون على المدخل الرئيسي للجامعة.

وحاولت حركة 'إم ترتسو' اليمينية المتطرفة عرقلة تنفيذ وقفة الاعتصام، غير أن الطلاب العرب أصروا على تنفيذ الاعتصام الصامت.

وقال الناشط الطلابي أمين ذياب لـ'عرب 48' إن 'هذا الاعتصام هو اعتصام وحدوي لكافة الكتل الطلابية، نحن الطلاب علينا أن نكون في طليعة النضال، لإسناد الأسرى والتأكيد على مطالبهم الإنسانية العادلة'.

وأضاف ذياب 'سنواصل دعم الأسرى في معركتهم التي يخوضونها مع مصلحة السجون، وما يميز العمل الطلابي في هذه الفترة هو العمل الوحدوي الذي نسعى أن يتواصل. هناك استجابة كبيرة جدا من الطلاب العرب لدعم قضايا شعبنا الفلسطيني، وفي مقدمتها قضية الأسرى'.



وقفة صامتة لطلاب جامعة تل أبيب إسنادا للاسرى

وقفة صامتة لطلاب جامعة تل أبيب إسنادا للاسرى

وقفة صامتة لطلاب جامعة تل أبيب إسنادا للاسرى