عسفيا: التحديات والفرص في مشاركة النساء بالانتخابات

عسفيا: التحديات والفرص في مشاركة النساء بالانتخابات

بادرت مجموعة "عسفاوية أنا" بالتعاون مع "كيان- تنظيم نِسوي"، وبدعم من "مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية" (MEPI)، لتنظيم ندوة خاصة بموضوع تمثيل نساء في السياسة جاءت تحت عنوان "مشاركة النساء في الحكم المحلي: تحديات وفرص"، والتي عقدت في مسرح النقاب في عسفيا مساء يوم الأربعاء 23.5.2018 وبمشاركة واسعة من نساء ورجال من البلدة ممن يهمهم/ن الأمر.

وشارك في الندوة، التي أدارتها مديرة جمعية "كيان"، رفاه عنبتاوي، مرشحون ومرشحات، لانتخابات السلطات المحليّة، وهم: شمس عزام- عضو مجلس سابق عن قائمة شبابية، راوي هلون- عضو مجلس سابق عن قائمة عائلية، ميرادا حسون- عضوة مجلس محلي، وسميرة عزام- عضوة في مجموعة "عسفاوية أنا" وإحدى المرشحات في القائمة الجديدة النسائية.

وهدفت الندوة لطرح ونقاش الموضوع من عدة جوانب ومستويات ارتكازًا على تجارب فعلية في السياسة وفي السلطات المحلية من جهة، وتجارب لنساء في العمل المجتمعي اللواتي قررن خوض الانتخابات/ من جهة أخرى.

وتحدث العضو السابق للمجلس المحلي، شمس عزام، عن تجربته في خوض الانتخابات ضمن قائمة شبابيّة متطرقًا إلى التحديات والصعوبات التي رافقت الموضوع، مؤكدًا أنه كان هناك محاولة لدمج نساء ضمن القائمة إلا أنّ المحاولات لم تثمر، وعلى النساء أن لا تخاف من خوض السياسة رغم تأكيده على أن تجربته لم تكن سهلة وأن العضوية تتطلب جهدا كبيرا ومهنية ومتابعة.

وأضاف أن "نجاح القائمة بالحصول على مقعد رغم أنها المرة الأولى التي يتم تشكيل قائمة شبابية تحمل فكرا متنورا ومختلفا أتى بعد جهود وعمل متواصل، ولكن مهم بذله لأن النتيجة هي الوصول للعضوية والتي من خلالها توجد الفرصة للمشاركة في اتخاذ قرارات المجلس المحلي أو التأثير عليها" .

أما راوي هلون، وهو عضو مجلس سابق، فأشار إلى أنه رغم فكره التحرريّ وغير الحمائلي إلا أنه ترشح كممثل عن قائمة عائلية ليضمن إمكانية النجاح، لكن هذا لا يعني أنه يعمل ويخدم مصالح العائلة إنما كل البلد.

وشدد هلون على "ضرورة مشاركة النساء في السياسة"، مشترطًا أن "تكون المشاركة بناءً على مؤهلات وليس لكونهّن نساءً"، موضحًا أنّ "نساءنا قادرات على خوض السياسة وأنهن أكفاء لذلك".

بدورها، تحدثت ميرادا حسون، وهي عضوة مجلس محلي في دالية الكرمل ممثلة لقائمة عائلية، عن التجربة المميّزة التي خاضتها، مشيرةً إلى الصعوبات العائلية والصعوبات المجتمعيّة التي رافقت مسار الترّشح، ومؤكدة على أنّ "التجربة كانت رغم صعوبتها غنيّة ومثريّة جدًا".

وأضافت أنها لن تخوض مجددا الانتخابات ضمن القائمة العائلية إنما ستعمل على تشكيل قائمة مستقلة كما رغبت وآمنت دائما.

وفي نهاية الندوة، تحدثت سميرة عزام إحدى المرشحات من قبل "عسفاوية أنا" لانتخابات عسفيا المُقبلة، مستهلة الحديث عن كيفية اتخاذ القرارات في المجموعة بما يتعلق في الانتخابات وبرنامج العمل.

كما تطرّقت إلى تركيبة المجموعة وكيفية اتخاذ القرارات فيها بشكل عام، مشيرةً إلى النهج الديمقراطيّ الذي يميزها، وعرجت إلى برنامج القائمة، مشددة على أنّ النساء والشباب وقضاياهم في صلب اهتمام المجموعة وأنه سيعلن عن البرنامج عندما يقر نهائيا.

يُشار إلى أنّ الندوة تأتي ضمن نشاط "كيان" نحو تعزيز حضور النساء في الحكم المحلي وفي الحيّز السياسيّ، حيث رافقت "كيان" مجموعة "عسفاوية أنا"، بدءً من التشكل كمجموعة حتى قرار الترّشح كقائمة مستقلة وستتابع مرافقتها بعد إحراز النجاح المنشود.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


عسفيا: التحديات والفرص في مشاركة النساء بالانتخابات

عسفيا: التحديات والفرص في مشاركة النساء بالانتخابات

عسفيا: التحديات والفرص في مشاركة النساء بالانتخابات

عسفيا: التحديات والفرص في مشاركة النساء بالانتخابات