ارتفاع بنسبة 50% بعدد الطلاب العرب في علوم الحاسوب

ارتفاع بنسبة 50% بعدد الطلاب العرب في علوم الحاسوب
(توضيحية)

يستدل من معطيات مجلس التعليم العالي أنه طرأ ارتفاع بنسبة 50% في عدد الطلاب العرب في علوم الحاسوب خلال 5 أعوام.

وبحسب هذه المعطيات فقد ارتفع عدد الطلاب العرب في علم الحاسوب من حوالي 930 طالبا في العام 2011 إلى 1597 طالبا في العام 2016. وفي المقابل في وسط كل الطلاب فإن الارتفاع في مسار علوم الحاسوب هو بنسبة 30% من بين 10,700 طالب في العام 2011 إلى 13,935 في العام 2016.

وتبين من المعطيات كذلك أن غالبية الطلاب العرب الذين يتعلمون علوم الحاسوب يتعلمون في الجامعات، حوالي 80%. وكذلك يوجد هناك ازدياد في الكليات، ارتفاع من 100 طالب تقريبا في العام 2011 إلى 300 طالب في العام 2016.

وعزا مجلس التعليم العالي ولجنة التخطيط والتمويل الارتفاع بين الطلاب العرب إلى "الارتفاع العام في مسارات الهايتك إلى جانب تقوية البرنامج الشامل متعدد السنوات، لإتاحة التعليم العالي للمجتمع العربي من خلال ميزانية شاملة تصل حوالي مليارد شيكل". 

السنة

الجامعات

الكليات الأكاديمية

العدد الكلي

2011

833

تقريبا 100

933

2012

925

193

1,118

2013

999

213

1,212

2014

1,104

244

1,348

2015

1,179

249

1,428

2016

1,289

308

1,597

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وبحسب معطيات مجلس التعليم العالي فقد طرأ ارتفاع كبير يقدر بحوالي 80% من عدد الطلاب العرب في الأكاديميا. وفيما في عام 2017 درس في جهاز التعليم العالي في البلاد (للألقاب الأول والثاني والثالث) 46,855 طالبا عربيا، بينما في العام 2010 كان العدد 26,214 طالبا فقط.

وتبدأ الخطة الشاملة الممولة من قبل لجنة التخطيط والتمويل في مرحلة التعليم الثانوي في إطار "برنامج الرواد" المفعل اليوم في 70 بلدة. وتقوم بكشف ونشر معلومات، استشارة وتوجيه أكاديمي وكذلك التدعيم في دورات ملاءمة مثل: "بسيخومتري" وامتحان "ياعيل" وما شابه، جولات للمؤسسات الأكاديمية، معرض التعليم العالي بالشراكة مع المؤسسات داخل البلدات.

وتفعل في التعليم بالسنوات التحضيرية الأكاديمية واللقب الأول برامج دعم مخصصة للمجتمع العربي والذي يشمل مساعدات في اللغات (عبرية وعربية) وكذلك تدعيم أكاديمي، ثقافي واجتماعي. بالإضافة إلى ذلك فقد أقيمت مراكز مهنية مخصصة للمجتمع العربي ويتم إعطاء منح "ارتقاء" والتي تقدم لـ800 طالب سنويا. ويجري اختيار الطلاب على أساس الوضع الاقتصادي الاجتماعي ومجالات التعليم المفضلة، وهذه المنحة ترافق الطالب على مدار سنوات التعليم.

وانضم الكثير من الطلاب العرب للتعليم العالي في الأعوام الأخيرة وفي مسارات الهايتك، والتي تفتح آفاق في سوق العمل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018