طلاب جامعة بيرزيت يتصدون لاقتحام الاحتلال

طلاب جامعة بيرزيت يتصدون لاقتحام الاحتلال
آثار الاقتحام الإسرائيلي (صفحة بيرزيت بلدتنا على فيسبوك)

تصدّى طلاب جامعة بيرزيت، صباح اليوم، الأحد، لاقتحامٍ قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي لحرم الجامعة.

وأظهر شريط فيديو قيام قوات الاحتلال بإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع على الطلاب، الذين تحصّنوا على سطح أحد المبانى وقاموا برمي حجارة تجاه الاحتلال.

كما أغلق الاحتلال الإسرائيلي الشارع المؤدي إلى المدخل الرئيس للجامعة، ومنع، بذلك، الطلاب ومرتادي الجامعة من دخولها.

وانسحب الاحتلال الإسرائيلي من المنطقة عند العاشرة تقريبا من صباح اليوم، دون أن يعتقل أحدًا من الطلاب أو من المنطقة، ودون أن تُعرف، كذلك، أسباب اقتحام الحرم الجامعي.

وأظهرت صور نشرتها صفحات محليّة في بيرزيت خرابًا وفوضى خلّفته قوات الاحتلال بعد انسحابها.

وليست هذه المرّة الأولى التي تقتحم فيها قوات الاحتلال الإسرائيلي حرم جامعة بيرزيت، إذ اختطفت قوّة خاصّة من وحدة المستعربين، في آذار/مارس الماضي، رئيس مجلس الطلبة في الجامعة، عمر الكسواني، من قلب الحرم الجامعي وأمام الطلاب.

وحينها، اقتحمت القوّة الجامعة متخفيّة وكأنها طلاب الجامعة، قبل أن يشهروا عن سلاحهم لتتبعهم قوّات أمنيّة آلية لاختطاف الطالب.

وأصدرت الجامعة بيانا، حينها، قالت فيه إن "هذه الانتهاكات من قبل الاحتلال الإسرائيلي، الذي يستخدم المستعربين في انتهاك حرمة مؤسسات التعليم العالي مستنكرة بشدّة"، مضيفة أنها "تنظر بخطورة بالغة إلى هذا الاقتحام الهمجي، واستمرار سياسة الاحتلال الممنهجة لتدمير الحياة التعليمية في فلسطين عبر استهداف المؤسسات الأكاديمية، لا سيما مؤسسات التعليم العالي".

وناشدت الجامعة في بيانها "المؤسسات الدولية الحقوقية والأكاديمية لمناصرة جامعة بيرزيت ومؤسسات التعليم العالي، لأن هذه الانتهاكات تعيق مسيرة المؤسسات التعليمية وأداء دورها الأكاديمي والإنساني"، مشيرة إلى أن "هذه الاعتداءات ما هي إلا استمرار لسياسة الاحتلال التي تستهدف كافة فئات الشعب الفلسطيني".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018