كلية "تل حاي" تلغي عرضًا لتامر نفار لمواقفه السياسية

كلية "تل حاي" تلغي عرضًا لتامر نفار لمواقفه السياسية
من إحدى حفلات نفار (أمين صائب)

ألغت نقابة الطلاب في كليّة "تل حاي"، شماليّ البلاد، أمس الخميس، عرض الفنان الفلسطيني تامر نفار، الذي كان مقررًا في الكلية خلال مهرجان فني للطلاب، الأربعاء المقبل.

وردّ نفار في شريط فيديو نشره على صفحته الرسمية في "فيسبوك" على قرار النقابة، قائلًا إنّ ذلك "لأسباب سياسيّة، وكتم الأصوات وقتل الثقافة الفلسطينيّة الموجودة"، بينما تذرّعت النقابة "باختلاف المفاهيم".

وكشفت صحيفة "هآرتس"، اليوم الجمعة، أنّ ممثلة النقابة أبلغت مدير أعمال نفار في اتصال هاتفي قبل يومين إنها لا تريد "مماحكات غير لطيفة"، على خلفيّة المواقف السياسيّة الوطنيّة لنفّار.

وخلال الاتصال الهاتفي ردًا على ما الذي سيجيب عليه نفّار عندما يسأل عن سبب الإلغاء، أجابته ممثلة النقابة بأن عليه القول إن النقابة قررت "المضيّ في مفهوم مختلف للحفل، مفهوم محلّي أكثر"، رغم عدم إلغاء عرض ممثلة إسرائيليّة لا تقطن في الشمال.

وأضاف نفّار في شريط الفيديو أن معركة قتل الثقافة الفلسطينيّة بدأتها السلطات الرسمية، وها هي المؤسسات الإسرائيليّة والأكاديميّة تتبناها"، لكن المؤسف، بحسب ما يقول نفار "أنني لن أقف أمام جمهوري الذي أحبّه كثيرًا".

وختم نفار بالقول "العنصرية عنصرية، والظلم ظلم، سنستمرّ وسنرفع صوتنا، وسنتحدث بما نريد".

من جهته، طالب مركز "عدالة" الحقوقي نقابةَ الطلاب في الكليّة بالعدول عن إلغاء العرض، معتبرًا القرار مستندًا إلى دوافع سياسيّة غير مشروعة.

وقال "عدالة" ممثلًا بالمحامييّن سوسن زهر وساري عرّاف إنّ "الرسالة التي توجهونها إلى هؤلاء الطلاب هي أنهم وفنهم قليلو الشأن، غير مرغوب بهم، بل وأنهم يشكلون تهديدًا لمجرد انتمائهم لفكر سياسي لا يتلاءم مع فكركم". 

كما أبلغ مركز "عدالة" النقابة أن "إلغاءكم للعرض من طرف واحد يشكل إسكاتًا وقمعًا ليس فقط لحرية التعبير لدى الطلاب العرب الذين يرتادون الكلية، والذين يحق لهم بأن يحظوا بآراء وأفكار متنوعة، إنما أيضًا لحقهم بأن يتكشفوا لثقافة وفن يلائمان فكرهم وسردهم".

وكانت وزيرة الثقافة الإسرائيليّة، ميري ريغيف، قد غادرت محفلا فنيًا عام 2016، بسبب غناء تامر نفار مقطعًا من أغنية له يقتبس فيها الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وتوجهت، في ما بعد، لبلدية حيفا بطلب إلغاء عرض لنفار في المدينة في العام ذاته.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية