ارتفاع نسبة حملة الدكتوراه العرب في الهندسة والعلوم الدقيقة

ارتفاع نسبة حملة الدكتوراه العرب في الهندسة والعلوم الدقيقة
جامعة حيفا (أرشيفية)

تبين من معطيات وإحصائيات رسمية أن 40% من أصحاب اللقب الثالث في المجتمع العربي درسوا للقب الدكتوراه في مجالات الهندسة والعلوم الدقيقة.

ويُستدل من بيان أصدره مجلس التعليم العالي في البلاد اليوم، الإثنين، التعليم العالي يحظى باهتمام في المجتمع العربي، وهذا يتمثل كذلك في الارتفاع الكبير لنسبة الطلاب العرب الدارسين للقب الثالث في الجامعات.

ووفقا للمعطيات الجديدة لمجلس التعليم العالي فإنه جرت في العقد الأخير مضاعفة عدد الطلاب العرب الدارسين للقب الثالث (PHD) في الجامعات من 355 طالبا في العام 2007/ 2008 إلى 759 طالبا في العام 2017/2018. وذكر أنه في إطار الخطة الخمسية فإن لجنة التخطيط والتمويل حددت غاية حسبها سيكون عدد الطلاب العرب للقب الثالث في العام 2022 ما نسبته 7%، وحسب المعطيات فإن هذه الغاية قد جرى تحقيقها تقريبا في العام الماضي وهي 6.7%.

وأشارت المعطيات كذلك إلى أنه في العام الدراسي 2017/2018 هناك 40% من طلاب اللقب الثالث من المجتمع العربي وعددهم 311 طالبا درسوا للدكتوراه في مجالات الهندسة والعلوم الدقيقة (علوم البيولوجيا، الرياضيات والفيزياء)، وحوالي 20% وعددهم 138 طالبا درسوا للدكتوراه في مجال العلوم الاجتماعية ونفس العدد من الطلاب تقريبا 131 بنسبة 20% درسوا للدكتوراه في مجال العلوم الإنسانية، الفنون واللغات، بالإضافة إلى أكثر من 10% من الطلاب درسوا للدكتوراه في التربية والإعداد للتدريس وعددهم 90 طالبا)

وبحسب مجلس التعليم العالي فإنه في إطار برنامج متعدد السنوات تقوم لجنة التخطيط والتمويل بتنفيذ برنامج شمولي، يبدأ في مرحلة التعليم الثانوي مع "برنامج رواد" الذي ينفذ في بلدات مجمعة في 45 عنقودا ويؤمن الانكشاف على معلومات، استشارة وتوجيه أكاديمي وكذلك الدعم في دورات ذات صلة مثل البسيخومتري، الجولات في الجامعات ومعرض التعليم العالي بالشراكة مع مؤسسات داخل البلدات العربية.

والجدير ذكره أنه في إطار التعليم في السنة التحضيرية للأكاديميا واللقب الأول يتم تفعيل برامج دعم مخصصة للمجتمع العربي تشمل تعزيزات في اللغات ودعما أكاديميا، اقتصاديا واجتماعيا، وكذلك فقد تم تأسيس مراكز مهنية خاصة بالمجتمع العربي في المؤسسات الأكاديمية ويتم تقديم منح "ارتقاء" لـ800 طالب في كل سنة دراسية.

ويتم اختيار الطلاب لمنح ارتقاء على أساس الوضع الاقتصادي الاجتماعي ومجالات الدراسة المفضلة. وترافق المنحة الطالب في كل سنوات دراسته للقب الأول. وتهدف لجنة التخطيط والتمويل بدعمها تشجيع الامتياز وتقدم منح امتياز للألقاب المتقدمة لطلاب من المجتمع العربي ويشمل ذلك اللقب الثاني والثالث والبوست دكتوراه وكذلك تدعم استيعاب أعضاء طواقم تدريسية متميزين في الجامعات من المجتمع العربي، وفقا لبيان مجلس التعليم العالي.

اقرأ/ي أيضًا | يا مدارس يا مدارس..