"جفرا": إغلاق المُصلّى بجامعة تل أبيب استهدافٌ للعرب وفتحه ليس منّة

"جفرا": إغلاق المُصلّى بجامعة تل أبيب استهدافٌ للعرب وفتحه ليس منّة
الطلاب العرب يصلون في باحة حرم جامعة تل أبيب (نشطاء - تويتر)

أصدرت حركة "جفرا" - التجمع الطلابي في جامعة تل أبيب، يوم الإثنين، بيانا مُقتضبا، استنكرت فيه إغلاق المُصلّى في الجامعة، وذلك بعد أن أغلقت إدارة الجامعة المصلى، في خطوة مفاجأة ودون سابق إنذار.

واعتبرت ’جفرا’ أن إغلاق المصلى، يُعدّ "استهدافًا للطلاب العرب كافة، بحيث أنه جاء كجزء من خطوات ممنهجة ومستمرة في نهج يهدف إلى نفي أي حيّز فلسطيني أو عربي".

وجاء في البيان أن قرار إغلاق المُصلّى "يندرج ضمن السياسات التضييقية المستمرة التي تمارسها علينا المؤسسة كعرب فلسطينيين، في الحيزيْن؛ العام والخاص". 

واختتمت الحركة بيانها بالقول: "إننا كطلاب عرب في الجامعة وكجزء من ’أقلية’ قومية أصلانية متعددة الديانات لنا حقوقنا القومية والدينية التي تشمل حقنا في ممارسة الشعائر الدينية وحرية العبادة وعدم التضييق عليها من قبل المؤسسة، وبالتالي فإن فتح المُصلّى ليس منّة من الجامعة بل هو حقٌ يجب الدفاع عنه".

وكانت الجامعة، قد قررت قُبيل أيام وخلال فترة الامتحانات الجامعيّة، إغلاق مُصلّى الطلاب في الحرم الجامعي، بعد أن كانت قد خصّصت مكانا للعبادة في العام المُنصرم.