يابانية جديدة تدخل "غينيس" لأكبر معمّرة في العالم

يابانية جديدة تدخل "غينيس" لأكبر معمّرة في العالم
(أ ب)

كرّمت "غينيس" سيدة يابانية، تبلغ من العمر 116 عاما وتحب لعبة عطيل للطاولة، صباح اليوم السبت بعد دخولها موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأكبر معمرة في العالم.

احتفت الموسوعة المعنية بالأرقام القياسية رسميا بالسيدة كين تاناكا، في احتفال بدار لرعاية المسنين تعيش فيها في فوكوكا جنوب غربي اليابان. وحضر الاحتفال أسرتها وكذلك رئيس البلدية.

ويذكر أن تاناكا ولدت يوم 2 كانون ثان/ يناير في العام 1903، وكانت السابعة من بين ثمانية أطفال.

وتزوجت هيديو تاناكا عام 1922، وأنجبت أربعة أطفال وتبنت طفلا آخر.

وروتينها اليومي هو الاستيقاظ عادة قي الساعة 6 صباحا والاستمتاع بدراسة الرياضيات.

ويشار إلى أن المعمرة السابقة كانت أيضا امرأة يابانية، تدعى تشيو مياكو، التي توفيت في تموز/ يوليو الماضي عن عمر ناهز 117 عاما.

سجل ياباني أيضا قبل مياكو، رقما قياسيا كونه أكبر معمر في العالم.

ويذكر أن اليابانيين يميلون إلى إظهار المعمرين في بلادهم، حيث تهيمن اليابان على قائمة أكبر معمري العالم.

فعلى الرغم من أن تغيير العادات الغذائية يعني أن البدانة آخذة في الارتفاع، لا تزال البدانة نادرة نسبيا في بلد تركز تقاليد الطهي فيه على الأسماك والأرز والخضروات والأطعمة الأخرى قليلة الدهون.

وكبير السن محترم تقليديا هنا، ما يعني أن الناس يبقون نشيطين ويشعرون بأنهم مفيدون في الثمانينات من العمر وما بعدها.

ولا يزال أمام تاناكا شوطا طويلا لكي تصبح أكبر معمرة على الإطلاق، وهو إنجاز سجلته امرأة فرنسية، تدعى جاين لويز كالنت، التي عاشت 122 عاما ، وفقا لموسوعة غينيس للأرقام القياسية.

وقالت غينيس إن أكبر معمر في العالم لا يزال يخضع للتحقق بعد وفاة الرجل الذي حصل على التكريم، ماسازو نوناكا، الذي كان يعيش على جزيرة هوكايدو في أقصى شمال اليابان، في كانون ثان/ يناير عن عمر ناهز 113 عاما.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"