مالكوم إكس.. ذكرى ميلاد قائد يلهم المضطهدين بالعالم

مالكوم إكس.. ذكرى ميلاد قائد يلهم المضطهدين بالعالم
مالكوم إكس (فيسبوك)

يحيي العالم في تاريخ 19 أيار/ مايو ذكرى ميلاد القائد والناشط مالكوم إكس، الذي كان رمزًا لمحاربة العنصرية في الولايات المتحدة والعالم، ومن أبرز الداعين للتخلص من الاستعمار العقلي والثقافي للبيض، وبالتالي تحكمهم في حياة الأفريقيين في أميركا، وكل الفئات التي عانت من الاستعمار حول العالم.

واسم مالكوم إكس الحقيقي هو مالكوم ليتل، وولد في ولاية نبراسكا بالولايات المتحدة في تاريخ 19 أيار/ مايو عام 1925.

وفي العام 1931، اغتيل والده الذي كات واعظا واسمه غرل ليتل، عندما كان إكس في الخامسة من العمر، بينما أودعت والدته في مستشفى الأمراض العقلية. بينما تفرّق مالكوم وإخوته الـ7 في مراكز الرعاية الاجتماعية.

وفي العام 1946، استقر مالكوم في حي هارلم، المعروف بالحركات اليسارية والسكان السود الذين يقطنونه، وانخرط في أحداث عنف مختلفة، وحكم عليه بالسجن 10 أعوام بتهمة السرقة في سجنه، وحينها تبنى آراء حركة "أمة الإسلام"، واعتنق الإسلام.

وفي العام 1952، خرج من السجن، وتحول بعدها إلى أحد أبرز أصوات الحركة. وتخلى عن كنيته ليتل، واختار حرف إكس الذي يرمز إلى البطل المجهول لقضيته التي يدافع عنها.

وفي العام 1964، ترك إكس الحركة بسبب خلافات وذهب إلى الحج، وتعرف خلال مسيرته على مسلمين بيض، وقرر بعدها مواصلة نضاله من أجل حقوق المضطهدين من كافة الأعراق والقوميات، وليس السود فقط.

واختار اسم الحاج مالك الشباز، وازدادت التهديدات ضده.

وبعدها بعام، في 15 شباط/ فبراير 1965، تم تفجير منزله الذي يقطن فيه مع زوجته وبناته الأربع في نيويورك، ولم يصب أحد منهم بأذى.

وفي نفس العام، بتاريخ 21 شباط/ فبراير 1965 اغتيل مالكوم إكس بهجوم مسلح خلال إلقائه كلمة في قاعة المؤتمرات بهارلم.  وانتشرت ادعاءات عقب اغتياله حول مراقبة مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" له في آخر فترة من حياته.