إيران: 2000 "شرطي للأخلاق" بسبب تحدّي النساء للحجاب

إيران: 2000 "شرطي للأخلاق" بسبب تحدّي النساء للحجاب
واحدة من الإيرانيات اللاتي خلعن حجابهن خلال احتجاجات 2017-2018 (أرشيفية)

عيّنت السلطات الإيرانية 2000 شرطية جديدة في "شرطة الأخلاق" لملاحقة النساء اللاتي يرفضن وضع الحجاب، وفق تقرير نشرته صحيفة "دايلي تليغراف"، اليوم السبت، وجاء تحت عنوان؛ "إيران تعين 2000 شرطي جديد في شرطة الأخلاق ردا على تحدي النساء للحجاب".

وبيّن التقرير أن تعيين الشرطيات الجُدد في وحدات شرطة الأخلاق، جاء ردًّا على ما تعتبر السلطات بأنه "زيادة في موجة التحدي" لسياسة ارتداء النساء للحجاب إجباريا، مشيرا إلى أن كل مجموعة ستكون مشكلة من 6 شرطيات، لهن سلطة اعتقال واحتجاز النساء اللواتي يرون أنهن ينتهكن قانون فرض ارتداء الحجاب.

وبدأت الوحدات الجديدة والتي تُسمّى"مجموعات المقاومة باللفظ والرد العملي على النساء المقصرات في ارتداء الحجاب"؛ العمل ضمن شرطة الأخلاق كمرحلة تجريبية، في مدينة جيلان شمال البلاد.

وكانت السلطات الإيرانية قد اعتقلت خلال الأشهر الماضية، مئات النساء، لخلعهن الحجاب في الأماكن العامة احتجاجا على القانون المتعلق بالحجاب، وانصياعا لتشجيعات حركة “الأربعاء الأبيض”، التي حثت الناشطاتُ الحقوقيات فيها، النساءَ، على الاحتجاج عبر خلع الحجاب في الأماكن العامة وارتداء ملابس بيضاء.

ويفرض القانون الساري في إيران منذ ثورة 1979، على النساء، وضع غطاء الرأس وارتداء ملابس طويلة في الأماكن العامة، إلا أن السنوات الأخيرة شهدت تراجعا في صرامة شرطة الآداب إزاء تطبيق القانون، وبات بالإمكان مشاهدة عدد متزايد من النساء في العاصمة وفي مدن كبيرة أخرى وهن يتركن جزءا من شعرهن مكشوفا بشكل واضح.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية