هذا الأسبوع: معرض "محلي" ينطلق ببرامج متنوعة

هذا الأسبوع: معرض "محلي" ينطلق ببرامج متنوعة

يحاول معرض "محلّي"، الشعبي والمستقل، الذي يبدأ يوم الجمعة القادم وحتى العشرين من شهر حزيران/ يونيو الجاري، في حيفا، الإجابة على تساؤلات منها "بهذا العالم محدد عن طريق عدة عناصر وضغوطات خارجة عن سيطرتي. ولكن، بما أن هذا محلّي، بمجرد تعريفه البسيط، أليس من المفترض اختاره أنا، بنفسي؟".

ولكي يجيب "محلي" على هذا التساؤل، جمع 11 فنانًا وفنانة من شتى مجالات الفن، ليشاركوا بمحلّهم، ويساعدوا على حل هذا اللغز الوجودي. وقررت حركة شباب حيفا أن تبني مساحة آمنة لتبادل الآراء والأفكار، قال حولها محلي "نقرّر مصيرنا، كأفراد وكمجموعة، ونبني طريق مشترك. نريد بناء أعراف اجتماعية مؤسسة على المساواة، العدالة والحريّة، فهل هنالك أفضل من الفن المحلّي لتحريك المشاعر، إشغال العقل وتبادل الأفكار؟".

وفنانو معرض محلّي المشاركين، هم: عيسى زعاترة، وائل أبو جبل، ديما عبدو، شهد عيسى، راوي نداف، أيمن ضو، ياسمين عمري، ماريا زريق، حنا حزان، راية غنطوس، نورا نصير.

وحفلة الافتتاح ستكون في "كباريت"، بها سيستضيف محلي هبة سلامة، ياسمين إيف، خط جديد، فرقة جزر، هشام صبّاح، تامر قيس والسيد. 

أما يوم السبت ستكون ورشة "مجلة بيوم" بإرشاد هيثم حدّاد، وهو صاحب إستوديو "منجنيق" للتصميم الغرافيكي، وتصميم الأزياء. تعلم في شنكار تصميم أزياء، ودخل مجال الجرافيكس من تعليم وتجربة شخصية مع مجموعات محلية وطواقم فنيّة مستقلّة.

والهدف من الورشة "أن نجمع أشخاص عندهم حب استطلاع لمجال الفن والتصميم عامةً، ومعنيون للعمل على مشروع يحوي أفراد من مجالات وأفكار عديدة. الفكرة من وراء هذه الورشة أن نخلق، نصمم ونعدّل مجلة بيوم واحد بشكل جماعي، بناءً على توجهاتنا المختلفة ومتمحورة حول فكرة المعرض"، وفق ما قاله محلي لوسائل الإعلام.

ويوم الأحد ستقام ورشة غرافيتي بإرشاد ميساء عزايزة. وعزايزة هي فنانة بصرية عيش في حيفا وتعمل كمدرّسة للفنون في الإستوديو الخاصّ بها، والذي يستقبل طالبات وطلاب من فئات عمريّة مختلفة من مدينة حيفا. والورشة ستعطي لمحة عن تاريخ الغرافيتي واستعماله كآلة ثورية. سنقوم بالمقارنة بين الغرافيتي في العالم العربي وفي الغرب. وقال محلي في البيان الذي عممه على وسائل الإعلام "ستعلمنا ميساء تقنيات وأدوات عمليّة في كيفية صناعة واستخدام القوالب، وتطبيقها عن طريق صنع جدّارية كمنتوج يعمل عليه المشاركون/ات في الورشة".

ويوم الإثنين القادم، ورشة تخطيط بديل في حي وادي الصليب، بإرشاد عروة سويطات، ريم مصطفى وناهدة بولص. وعروة سويطات هو مخطط مدن وطالب دكتوراه في التخنيون. ريم مصطفى وناهدة بولص هن طالبات هندسة معمارية سنة رابعة في التخنيون.

وهدف الورشة تحديد نقاط القوة وإمكانيات التطوير إلى جانب تحديد التحديات والمخاطر على مستقبل حي وادي الصليب، من وجهة نظر جماهيرية. بناءً على ذلك، مهمة الورشة هي الخروج برؤية بديلة لتطوير وادي الصليب، بشكل يحافظ على هويته ومكانته التاريخية، ويناسب احتياجات المجتمع العربي الحيفاوي الاجتماعية والاقتصادية والإسكانية والثقافية. من خلال الورشة، سيتم تطوير نموذج تخطيطي لإحياء حي تاريخي فلسطيني مهمّش. تهدف الورشة لوضع رؤية تخطيطية بديلة على اتخاذ القرار البلدي بهدف دفع التغيير والتأثير على أرض الواقع.

ويوم الثلاثاء ستقام ورشة كتابة مقترحات لمشاريع بإرشاد سماء واكيم. وواكيم هي ممثلة وراقصة من قرية معليا، تخرجت من قسم المسرح والتمثيل في جامعة حيفا. شاركت بالعديد من الأعمال المسرحية والراقصة محليًا وعالميًا. تعمل حاليا في مجال إدارة الإنتاج إلى جانب الرقص والمسرح.

وتهدف الورشة إلى تعريف المشاركين على كيفية تقديم مقترحات لمشاريع وتقديمها للحصول على منح تمويلية لأعضاء فعّالين في حركات شباب أو مشاريع ناشئة.

ويوم الأربعاء سيقام المؤتمر الصحفي لإطلاق البوم "بين حانة ومانة" لفرقة الدام. والدام هي أول فرق الراب العربي، حيث بدأ مشوارهم في أواخر التسعينات ومستمر إلى يومنا هذا. يتكون الفريق من محمود جريري، تامر نفار، وميساء ضو التي انضمت إلى الفريق في 2016 بشكل رسمي وتوج هذا الانضمام في إصدار أغنية "مين انت".

من بعد البوم "إهداء " والبوم "وندبك على القمر"، يأتي البوم "بين حانة ومانة" - ثالث البوم تطلقه الدام بشكل رسمي تحت شركة الأسطوانات البريطانية كوكينج فاينل.

و"بين حانة ومانة" يطرح مواضيع عدة تتمحور حول الحرية والاستقلال التي كل منا يحاول ان يصيبها في طريقته، وكل جهة تنتقد الجهة الثانية، فدام تقترح بديل فيه ممكن ان نمشي في طرق مختلفة في اتجاه نفس الهدف بدلًا من ان نصرف طاقاتنا على الانتقاد والمزاودات، وكل هذا مع التشديد عن حب الذات وأهمية إظهار إيجابياتنا بالرغم من اليأس الذي يسود عالمنا العربي.

العمل الفني، بين حانة ومانة، يبرز قضية حقوق المرأة، وحقوق الإنسان بشكل عام في مجتمعاتنا ودولنا العربية، وحقوقنا كشعب فلسطيني تحت الاحتلال، ويحكي عن ميساء، تامر، ومحمود وعن رغباتهم وأفكارهم وحياتهم ويرغب بان يكون خطوة إضافية في سيرورتهم الفنية نحو تغيير هذا النهج، كسر الحواجز الدماغية والثورة من اجل السيادة على ذاتنا.

ويوم الخميس ستقام ورشة وشم بإرشاد إليزابيث ستريكس. وإليزابيث كروجلوف، إو إليزابيث ستريكس، هي فنانة بصرية، فنانة وشم، رسامة وعارضة أزياء. تعمل إليزابيث منذ عام 2015 كفنان وشم في برلين وباريس وحيفا.

وورشة العمل مدتها 4 ساعات، وتتيح للمشتركين فرصة لأن يأخذوا جزء من سير عملية تصميم وشم، وتنفيذ هذا التصميم على أنفسهم، على صديق\ة شجاع\ة أو على جلد اصطناعي، كل ذلك طبعا تحت إشراف فنان وشم محترف (مثل إليزابيث، ومختصين آخرين الذي سيعلن عنهم لاحقًا).

ومقيمي المعرض هم حركة شباب حيفا، وتعرّف نفسها على أنها "حركة مستقلّة تأسست على يد شباب وصبايا عرب من مدينة حيفا، لتكون مرجع ومنبر لجيل الشباب العرب في المدينة. لذلك، ترى الحركة نفسها كمجموعة تضم شابات وشباب عرب من مختلف الأطياف والخلفيات، لا شأن للوضع الاقتصادي أو الاجتماعي للأفراد بها. يوحدها طموحها وشغفها لتطوير وتحسين حياة المدينة من حيث المكانة، التكاتف المجتمعي والحضور الوطني. من هذا المنطلق، تهدف لخدمة السكان بنواحٍ مختلفة، واضعين احتياجات المواطن الحيفاوي، من جيل الشباب خاصةً، على سلم أولوياتهم".