الصومال: جامعة تحتفل بتخريج أول دفعة منذ 28 عاما

الصومال: جامعة تحتفل بتخريج أول دفعة منذ 28 عاما
توضيحية (نشطاء - تويتر)

احتفلت جامعة "الأمة الوطنية"، الجامعة الحكومية الوحيدة بالصومال، اليوم الإثنين، بتخريج أول دفعة لها بعد انقطاع دام 28 عاما، والتي أُعيد افتتاحها في تشرين الأول/ أكتوبر 2014، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وتتكون هذه الدفعة من 131 طالبا موزعين في جميع التخصصات العلمية، في الجامعة الحكومية الوحيدة العاملة في البلاد، والتي تأسست عام 1954، وكانت مقصدا للطلاب الوافدين من الخارج.

وشارك في المناسبة التي أقيمت في العاصمة مقديشو، مسؤولون حكوميون يتقدمهم الرئيس محمد عبدالله فرماجو، ووزير التعليم العالي، عبدالله جودح بري، ونائبة وزير الخارجية الإيطالية إيمانويل ديل ري، ورئيس بعثة الاتحاد الأوروبي للصومال، ماريا كريستينا، إلى جانب سفراء دول أجنبية وممثلين عن جامعات إفريقية.

وقال الرئيس الصومالي في كلمته خلال مناسبة التخرج: "نرحب بالجميع بهذا الحدث التاريخي وهو احتفال الجامعة الوطنية بتخريج أول دفعة لها منذ انهيار الحكومة المركزية عام 1991"، مضيفا أن "الجامعة الوطنية كانت رائدة بين الجامعات الإفريقية وأن إعادة افتتاحها يعد إنجازا للشعب الصومالي، وقد تساهم في رفع جودة التعليم الجامعي في البلاد".

وذكر فرماجو أن "تخرج هذا العدد من الطلاب في الجامعة الوطنية قد يعد مؤشرا لمستقبل مبهر، وسنعمل على تعزيز المجال التعليمي في البلاد من أجل إيجاد جيل يتسلح بالتعليم ويساهم في بناء الوطن".

بدوره، هنأ وزير التعليم العالي جميع الطلاب بمناسبة تخرجهم كأول دفعة منذ انهيار الحكومة المركزية، مشيدا بدور الحكومة في إعادة افتتاح الجامعة، ووجه الشكر إلى الدول الداعمة للتعليم في الصومال.

من جهتها، أشارت نائبة وزير الخارجية الإيطالية إلى دور الخارجية الإيطالية ومساهمتها في دعم جامعة الأمة الوطنية منذ الخمسينيات وفخرها بالعلاقة الوطيدة التي تربط بين البلدين.