مركز "إعلام" يختتم دورة مهنية للصحافيين الشباب

مركز "إعلام" يختتم دورة مهنية للصحافيين الشباب

أعلن مركز "إعلام" اليوم الإثنين، انتهاء دورة مهنية خاصة للصحافيين الشباب استمرت لمدة 6 أشهر، حيث ركزت على الشباب الراغب الانخراط في المجال علمًا أنهم يتعلمون موضوع الإعلام في عددٍ من المؤسسات التعليمية سواءً المحليّة أو في الضفة الغربية.

وقال المركز في بيان إن 16 شابا وشابة شاركوا في الدورة، التي موّلت من قبل السفارة الأميركيّة، من مختلف المناطق في البلاد، والذين أنخرط جزء منهم في العمل الصحافي خلال الدورة.

وأضاف البيان: "ركزت الدورة على إكساب الشباب والشابات مهارات وآليات في العمل الصحافيّ، بدءًا من التحرير واللغة إلى مهارات في تغطية مواضيع اقتصادية وصحية وبيئية وعلمية".

وتطرقت الدورة إلى "مضامين تتعلق بالتصوير، والمونتاج وإعداد القصص الإخبارية المصورة، وشملت إجراء جولات إلى أرض الواقع، منها جولات إلى مؤسسات تعليمية".

وعملت على تركيز الدورة، يثرب حسن، التي أكدت أنّ التجاوب مع الدورة مؤشر على أنّ "شبابنا بحاجة إلى تدعيمٍ في المجال حيث تركز المؤسسات التعليمية على الجانب النظري فيما تهمل الجانب العملي، وهو ما يحتاجه أي صحافي مبتدأ يشق طريقه إلى عالم الإعلام".

وأوضحت حسن، على أنّ الدورة "لم تكتفِ بمنح المشاركين آليات في الإعلام أنما سعت إلى دمجهم في سوق العمل، حيث بدأ قسمًا منهم في مزاولة المهنة بشكل فعليّ، سواءً في الإعلام العربي المحلي أو الإعلام العبري".

بدوره، أكد مستشار الشؤون العامة في السفارة الأميركيّة، تيري ديفسون، والذي شارك الشباب حفل تخرجهم، على أنّ "للصحافيين دور مهم في تعزيز الديمقراطيّة"، مضيفًا "تفتخر السفارة الأميركية بالتعاون مع مركز 'إعلام' على مهننة جيل جديد من الصحافيين الشباب ودمجهم في وسائل الإعلام، سواءً العربية أو العبرية".

يُشار إلى أنّ مركز "إعلام" يعمل في الآونة الأخيرة على تنظيم دورات إضافيّة، كما والعمل مع ذات المجموعة على مرحلة أخرى من عملهم المهنيّ.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"