الأخ الأكبر يُعيق تطور المهارات اللغويّة لشقيقه الأصغر

الأخ الأكبر يُعيق تطور المهارات اللغويّة لشقيقه الأصغر
توضيحية (pixabay)

كشفت دراسة حديثة، أجراها باحثون بالمركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية "Psychological Science" العلمية؛ أن الأطفال الصغار الذين لديهم أخ أكبر، يعانون من بطء في تنمية مهاراتهم اللغوية، مقارنة مع أقرانهم الذين يكونون الطفل الأول في ترتيب الأبناء فيما يعرف بـ"الطفل البكري"، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وتابع فريق البحث أكثر من 1000 طفل منذ الولادة وحتى عمر خمس سنوات، كان ترتيب نصفهم الأول في العائلة، فيما كان النصف الآخر لديهم أخ أو أخت أكبر منهم، وتم تقييم مهارات الأطفال اللغوية في عمر عامين وثلاثة وخمس سنوات ونصف عام، عن طريق اختبارات تقيس عدة جوانب من اللغة، مثل المفردات، بناء الجملة، والمنطق اللفظي.

ووجد العلماء أن الأطفال الذين لديهم أخ أكبر، تأخروا لمدة شهرين في تطوير اللغة ومفرداتها، مقارنةً بأقرانهم الذين ليس لديهم إخوة أو أخوات، كما وجدوا أن الأخوة الذكور الأكبر سنًا فقط، هم الذين يؤثرون على المهارات اللغوية لأشقائهم الأصغر سنًا، ويجعلونها تتأخر، أما من لديهم أخوات من الإناث الأكبر سنًا، فإن مستواهم في اللغة يتطور بطريقة تماثل الطفل البكري.

ولتفسير النتائج، وضع فريق البحث فرضيتين، الأولى أن الأخوات الإناث الأكبر سنًا، لديهن استعداد أكبر للتحدث مع أشقائهن الأصغر سنًا، أكثر من الإخوة الذكور، أما الفرضية الثانية فهي أن الإناث الأكبر سنًا، أقل تنافسا في جذب اهتمام الوالدين من الإخوة الذكور الأكبر سنًا، وبالتالي يتركون الفرصة للوالدين لتطوير مهارات الابن أو البنت الأصغر سنًا.

وبعيدًا عن هاتين الفرضيتين، اكتشف الفريق أيضًا أن التطور اللغوي المبكر للطفل الأصغر سنًا، يميل إلى أن يكون أبطأ عندما يكون الوالد كبير السن وتأخر في إنجاب أطفاله الصغار.

يُذكر أن الباحثين كانوا يعتقدون سابقًا أن الطفل الذي لديه أخ أو أخت أكبر سنًا سينمو في بيئة لغوية محفزة، ستطور مهاراته اللغوية بشكل أسرع من الطفل البكري.