واحدة من ثلاث نساء في العالم تتعرض للعنف الجسدي

واحدة من ثلاث نساء في العالم تتعرض للعنف الجسدي
توضيحيّة (pixabay)

يحتفي العالم، اليوم الإثنين، بـ"اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة"، والذي أقرّت الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة بأنّه، "أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارًا واستمرارًا وتدميرًا في عالمنا اليوم".

ولفتت الجمعيّة إلى أنّ معظم هذه الانتهاكات لا تزال دون عقاب، لأنّ الضحايا "لا يبلّغن بما وقع لهن خشية من وصمة العار والفضيحة".

وحددت الأمم المتحدة، يوم 25 تشرين الثاني/ نوفمبر، يومًا دوليًا للقضاء على العنف ضد النساء في العالم، ويأتي هذا العام تحت شعار "جيل المساواة يقف ضد الاغتصاب" بالتزامن مع إطلاق حملة 16 يومًا لمناهضة العنف.

(فرانس برس)

وتبدأ حملة الـ16 يومًا مثل كل عام، اليوم الإثنين، وتستمر حتى يوم 10 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، الذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وقالت المنظمة الدولية، في بيان، "إنّ العنف ضد النساء والفتيات هو أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارًا واستمرارًا وتدميرًا في عالمنا اليوم، ولكن لا يزال معظمه غير مبلغ عنه بسبب انعدام العقاب والصمت والإحساس بالفضيحة ووصمة العار المحيطة به".

وأدرجت الأمم المتحدة في قائمتها عدة أشكال من العنف الممارس ضد النساء، أبرزها؛ الضرب، والإساءة النفسية، والاغتصاب الزوجي، وقتل النساء.

وأوضحت الجمعية العامة، أنّ العنف الممارس ضد النساء، يشمل أيضًا؛ الاعتداء الجنسي على الأطفال، والزواج القسري، والتحرش في الشوارع، والمضايقة الإلكترونية، والاتجار بالبشر، والعبودية والاستغلال الجنسي.

(فرانس برس)

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة