"أنا أستطيع": سباق عدو لذوي الاحتياجات الخاصة في غزة

"أنا أستطيع": سباق عدو لذوي الاحتياجات الخاصة في غزة
سباق "أنا أستطيع"، غزة (الأناضول)

شارك نحو  خمسون متسابقًا، ممن يعانون من بتر في أطرافهم، في قطاع غزة اليوم الخميس، في سباق عدو قصير، في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة؛ بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة.

وانطلق السباق، لمسافة 500 متر، من وسط شارع العشرين شرقي النصيرات، وسط تشجيع مئات الأشخاص، فيما تواجدت فرق طبية قدمت العلاج لعدد من المتسابقين الذين تعثروا وسقطوا خلال الركض.

غزة اليوم (الأناضول)

وقال المدير التنفيذي لجمعية التأهيل والتدريب الاجتماعي المنفذة للسباق، لؤي أبو سيف، إن هذا السباق يحمل عنوان "أنا أستطيع"، ويأتي ضمن فعاليات اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، وتنفذه جمعيته، بالتعاون مع جمعية العون الطبي للفلسطينيين.

وأضاف أبو سيف: "الهدف من السباق هو تسليط الضوء على قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة، وما يعانون منه، وقصص النجاح التي خاضها هؤلاء الأشخاص".

وتابع:" هذه الفئة قادرة على تحقيق النجاحات والمنافسة، وتطالب اليوم بأن يكون لها دمج في كل فئات المجتمع ومؤسساته".

وأوضح أبو سيف أن بعض أسباب الإعاقة للأفراد المشاركين، ترجع بسبب اعتداءات الجيش الإسرائيلي، وكذلك بسبب حوادث وإعاقات خلقية.

ويحتفل العالم في 3 كانون أول/ ديسمبر من كل عام، باليوم العالمي للذوي الإعاقة.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"