جفرا تنظم أمسية "إحنا الأمل الجاي" في جامعة تل أبيب

جفرا تنظم أمسية "إحنا الأمل الجاي" في جامعة تل أبيب

نظّمت جفرا التجمع الطلابيّ، في جامعة تل أبيب- الشيخ مونّس، مساء اليوم الإثنين، أمسيّة فنيّة تحت عنوان "إحنا الأمل الجاي"، وتميّزت الأمسيّة، بتقديم مواهب طلّابيّة، منها الغناء والرّقص الشعبيّ، الدبكة الفلسطينيّة، وفي مدخل القاعة تواجدت معارض فنيّة، من إنتاج الطّلاب أنفسهم، تراوحت بين أشغال يدويّة للملصقات من معمل "جيرافيكس"، ومعرض صور، وأكياس بتصميم خاصّ، للتعبير عن الذات.

وحضر الفعالية، وفد من قيادة حزب التجمع الوطني الديمقراطي، بحضور الأمين العام للحزب، السيد مصطفى طه، وعضو المكتب السياسيّ، دعاء حوش، والنائب عن القائمة المشتركة والتجمع، سامي أبو شحادة، ورئيس لجنة المراقبة، أحمد طاطور.

وعلى مدخل القاعة، تواجد الحراك الشبابي، في منطقة وادي عارة، بهدف جمع التبرعات للفلسطينيين في قطاع غزّة المحاصر، واللاجئين السوريين في مخيمات الشتات، حاملين رسالة التواصل مع المستضعفين من الشعوب العربيّة، كما وحضر معمل "جيرافيكس"، للملصقات التعبيريّة من خلال اقتباسات وأقوال مألوفة، بتصميمٍ حرفيّ.

وحضر معرض صور، للطالب الفنان آدم غرّة، فيها تواجدت صور تعبيريّة عن واقع فلسطينيّ لشعبٍ محتل، سواء كان في المخيمات الفلسطينيّة وكان مخيم الجلزون نموذجًا أو في أحياء يافا العربيّة التي تعاني من التهميش.

كما وتواجد مشروع "عبّر عن نفسك بكيس"، للطالبة اليافيّة، يارا غرابلي، أكياس من القماش مطبوع عليها، كلمة أو جملة اقتباس، قد تناسب مقتني الكيس.

وتوّلت عرافة البرنامج الطالبة إيمان عقل، ثم افتتحت الأمسية بنشيد موطني، بغناء الشّابة أنوار شرارة، ورافقها على المسرح العازفين، عادل داموني على آلة العود، وعازف الإيقاع، خالد بنّا.

وقدّمت فرقة الشيخ مونّس للدبكة الشعبيّة، رقصة تراث فلسطينيّ، شهدت تفاعل من الجمهور، وتلاها عرض من السحجة الشعبيّة، من أجل بث رسالة تمسّك بالهويّة الفلسطينيّة وكل ما يوحي لتراثها.

واختتم الأمسية فنان الـ"كوميديا"، نضال بدارنة، عرض مسرحي ضاحك، وحملت فقرته الجديدة، عنوان "تفظلوا يا غوالي"، فيها نقد ساخر لواقع المجتمع الفلسطينيّ المحتل عام 1948، كما وانتقد السياسة المحليّة والقيادة العربيّة، ولقي ذلك تفاعل كبير من الجمهور.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص