وزارة العدل الإماراتية تتيح الزواج عن بعد وتدرس إمكانية الطلاق

وزارة العدل الإماراتية تتيح الزواج عن بعد وتدرس إمكانية الطلاق
(أ ب)

أطلقت وزارة العدل الإماراتية، مؤخرا، خدمة الزواج عن بعد التي من خلالها يعقد المأذون عقد الزواج عبر شاشة الفيديو، خشية من فيروس كورونا المستجد.

وسمحت خدمات الحكومة الإلكترونية في السابق بإتمام جزء من إجراءات الزواج عن بعد، لكن يمكن حاليا إنهاء كل الخطوات المطلوبة من عقد القران إلى مصادقة المحكمة من دون الحاجة لمغادرة البيت.

وأفادت وكالة الأنباء الحكومية، اليوم الأحد أن الخدمة شملت "تواصل المأذون مع الزوجين والولي في وقت واحد، وفي مجلس واحد، لاستكمال باقي إجراءات الزواج وإنجازه دون الحاجة إلى دعوة جميع الأطراف في مكان واحد".

ويمكن الاستفادة من الخدمة عبر الدخول إلى موقع الوزارة ثم اختيار مأذون من ضمن قائمة المأذونين الشرعيين والتواصل معه عبر الهاتف لتحديد موعد لعقد القران.

ويُعقد مجلس القران عبر تقنية الفيديو في الموعد المحدّد بحضور جميع الأطراف "وبعد تأكد المأذون من الأطراف وسؤالهم عن صحة توقيعاتهم الإلكترونية ودفعهم الرسوم، وتوقيعه هو بدوره على العقد وإرساله عبر البريد الإلكتروني إلى المحكمة الشرعية".

وتتأكّد المحكمة بدورها من كل المتطلبات وتصادق على العقد وترسله كخطوة أخيرة ونهائية إلى الزوجين على هاتفيهما.

وعلّقت محكمة الأحوال الشخصية في دبي قبل أيام خدمات عقود الزواج والطلاق، لكن قرار وزارة العدل بات يتيح الزواج من المنزل، ولم يصدر أي قرار بشأن إمكانية الطلاق عن بعد.

وأصدرت الإمارات قرارات بالحد من التنقل في العديد من مناطقها، وخصوصا إمارة دبي حيث يقيم ملايين الأجانب، وأغلقت المراكز التجارية والشواطئ وغيرها في محاولة لوقف انتشار الوباء الذي تسبّب بوفاة 20 شخصا في الإمارات وإصابة أكثر من 3700.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ