"رفض دخول شركة تطوير عكا لسوق الناصرة لا يكفي"

"رفض دخول شركة تطوير عكا لسوق الناصرة لا يكفي"
هل يجب أن يبقى السوق مغلقًا؟ (رويترز)

بعد إصدار مجموعة 'جدل' بيانها الثاني حول 'البلدة القديمة في الناصرة'، اليوم الثلاثاء، وتوزيع منشورات لها في الناصرة واقتراحها حلولًا لصيانة البلدة القديمة قلبًا وقالبًا، ضمن أربع نقاطٍ أساسية، علت تساؤلات حول عمل المجموعة وطروحاتها.

وفي حديثٍ لموقع عرب 48 مع العضو المؤسس في المجموعة، خليل كسابري، لفت إلى الفرق بين البيانين، إذ 'في البيان الأوّل قمنا بتنبيه المجتمع النصراويّ إلى دخول شركة تطوير عكا، وفي البيان الثاني، نقترح بديلًا مفصّلًا لهذه الشركة ولادّعائها بتطوير الناصرة، والبديل هو إحياء السوق مرة أخرى ودخول النّاس إليه، حتى تستفيد مدينة النّاصرة وتجارها وسكانها، وبأسعار أرخص من المجمعات التجاريّة الضخمة'.

وتابعَ أنّ البديل مكوّن من أربع نقاط، 'أولاً، إقامة لجنة شعبيّة مكونة من أهالي الناصرة عمومًا، والبلدة القديمة خصوصًا، وبالطبع كل مواطن نصراوي غيور على بلده يمكنه الانضمام، ثانيًا، أن تعمل هذه اللجنة على مسح عام وشامل للبلدة القديمة بما فيها بناها التحتية، البيوت التي تحتاج ترميماتٍ، الحالة الاقتصادية في السوق، وكل ما له علاقة بتطوير البلدة القديمة، ثالثًا، هدفنا وضع خطة عمل بعد المسح، من ترميم وتطوير بنى تحتية ومساعدات اقتصادية للسكان والتجار، ورابعًا، بلورة معهد/ مؤسسة يقدم دورات تأهيليّة للمواطنين الذين سيعملون بهذه الخطة التأهيليّة'.

ونوّه كسابري إلى أنّ مجموعة 'جدل' تريد هذه الخطة تحت رعاية وإدارة بلدية النّاصرة، 'ونحن نتوقع أن تقوم بلديّة الناصرة بهذه المهمة على أكمل وجه وبشفافية، ولا نريد أن نسلّم البلدة القديمة إلى شركة خاصّة ونحن ضد الخصخصة، وندعو أهالي الناصرة إلى الاشتراك بهذا المشروع والاستفادة منه، ونحن نريد أن يكون هناك تخطيط بعيد المدى للبلدة القديمة وإقامة لجنة رقابة لمراقبة الموضوع من كل حيثيّاته'.

وعن مواجهة شركة تطوير عكا ودخولها إلى البلدة القديمة، أشار كسابري إلى أنّها 'بلا شك سنواجه دخول هذه الشركة التي تدّعي التطوير، ولكن أساسًا الأجدر بنا أن نفكر في كيفية تطوير مدينتنا، وللأسف الشديد هذه الهبة قامت بعد أن أتت شركة تطوير عكا، وكان من المفترض بنا أن نبدأ بهذه الهبة، بكون أي شعب يريد أن يتطور يجب عليه تطوير مجتمعه دون الانتظار أن تسوء بنا الأوضاع إلى هذه المرحلة، ولكننا وصلنا إلى هنا، ونتمنى أن يكون ما حصل محفزًا أكبر لأهل المدينة بتشبيك أياديهم والعمل بشكلٍ جديّ'.

وعن مجموعة 'جدل' أكّد كسابري أنّها مجموعة مكونة من ناشطين اجتماعيين غيورين على مدينة الناصرة، ويريدون من بلدية الناصرة أن تدير هذا المشروع، وأن يكون هناك تعاون وتشاور ما بين البلدية والجهات المهتمة مثل المواطنين وسكان البلدة القديمة على وضع خطة.

ومن جهتهِ عبّر العضو المؤسس في مجموعة 'جدل'، حبيب ظاهر، وهو أحد سكان البلدة القديمة، أنّ مجموعة جدل تعتني بإحياء البلدة القديمة وتبحث في إمكانيّة إنعاشها، 'عن طريق أهل المدينة نفسهم بدون العوامل الخارجيّة مثل شركة تطوير عكا، التي تسعى إلى تدمير الناصرة بحجة تطويرها، والحق يقع علينا نحن أهل المدينة الذين أهملنا الناصرة وأتحنا لهم المجال بعرض المساعدة، ولكننا هنا لنقول إننا، كسكان للناصرة، نريد إحياء الناصرة وإعادة عهد السوق كما كان'.

واستطرد أنّ تغيير هذا الواقع يبدأ بالإيمان بقدرتنا على التغيير، فكثيرًا ما سمعنا: 'الميت لا يعود إلى الحياة، صعب ، مستحيل'، ولكننا كجيل شاب نصراويّ نمتلك الطاقة والكوادر والإمكانيات، فخلال هذا العام دخلت مشاريع عدّة إلى البلدة القديمة، ويجب أن نجمع هذه المبادرات الفردية لتصبح جماعيّة وأكثر مشجعة، واليوم هناك في السوق محال للعلاج بالطاقة واكاديميّة لتعليم الأزياء ومقاهي وبيوت ضيافة'.

وعن الخوف من دخول أهالي الناصرة إلى السوق، أوضح ظاهر، أنّ 'الكثير من سكان الناصرة يعتقدون أنّ سوق الناصرة يفتقد الأمن والأمان ويخافون من دخوله ويفضلون الذهاب إلى المجمعات التجاريّة، بالرغم من عدم وجود هذه الأجواء. أدعو أهالي الناصرة للدخول إلى السوق والرجوع إليه'.

يذكر أنّ 'جدل' هي مجموعة مستقلة لا تنتمي إلى جهة سياسية، تعتني بالقضايا السياسية والاجتماعيّة والاقتصاديّة في مدينة الناصرة، وتركّز في عملها الحاليّ على البلدة القديمة بكونها تشكّل قضيّة هامّة، وقد قامت مسبقًا بحملة 'اقرأ' للتشجيع على القراءة، وتعمل من أجل مصلحة مدينة الناصرة بقوّة شبابيّة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


"رفض دخول شركة تطوير عكا لسوق الناصرة لا يكفي"

"رفض دخول شركة تطوير عكا لسوق الناصرة لا يكفي"

"رفض دخول شركة تطوير عكا لسوق الناصرة لا يكفي"