خطـوات كتابة البحث الجامعي

خطـوات كتابة البحث الجامعي

يمهد البحث الجامعي الطريق للبحث العلمي السليم، إذ يدرب الطالب على مهارة الاستنباط وقراءة ما بين السطور ويعمل على تحسين مستوى الكتابة والمطالعة والفهم لديه، ويضيف للطالب مهارات جديدة كالنقد والتحليل. بالإضافة إلى ذلك، يعمل البحث الأكاديمي من خلال مطالعة المراجع، على زيادة كم المعلومات لدى الطالب، كما أنه يدربه على الأمانة العلمية ونسب القول لقائله.

خطـوات كتابة البحث الجامعي

اختيار الموضوع: يمثل اختيار الموضوع نقطة البداية في كتابة البحث، ومن المهم أن لا يكون موضوع البحث عاما، بل محددا في نقطة واحدة.

البحث عن المصادر والمراجع: قبل كتابة أي بحث، لا بد من جمع المراجع الضرورية والكافية عن الموضوع.

وتعتمد قائمة المصادر والمراجع على؛ الموسوعات العامة، الموسوعات المتخصصة، الكتب، مقالات الدوريات والصحف الورقية والآلية، شبكة الإنترنت للبحث عن معلومات ومصادر معلومات محدّثة أو مقالات ومراجع أكاديمية.

تدوين مصادر المعلومات الأساسية: تدوين المعلومات الهامة من المراجع؛ سواء كان ذلك عن طريق الاقتباس، او تلخيص الأفكار، مع ذكر المصادر باستمرار.

تجميع وتنظيم الأفكار: بعد تجميع ما يكفي من المعلومات حول موضوع البحث، ينبغي وضع خطة أو هيكلا مؤقتا يراعي الترتيب المنطقي والمتسلسل والترابط بين أجزاء البحث، واختيار عنوانا مختصرا واضحا له.

تتضمن أجزاء البحث

صفحة الغلاف؛ وتتضمن اسم المؤسسة الأكاديمية، اسم القسم، اسم المساق، عنوان البحث، سنة البحث، اسم الطالب ورقم هويته واسم المعلم أو الموجّه.

الفهرس؛ ويشمل أقسام البحث وأرقام صفحاتها.

المقدمة؛ وهي الباب الرئيسي للدخول إلى صلب الموضوع.

المحتوى؛ وهو القسم الرئيسي من أي بحث، ويمثل جوهر الموضوع كونه يحوي القسم الأكبر من المعلومات التي جرى عرضها وإعطاء الرأي فيها على هيئة فصول أو أبواب.

الخاتمة؛ وهي حصيلة البحث، وتأتي في نهايته وتجسد النتائج النهائية التي توصل إليها الباحث، حيث يتمكن القارئ من خلالها معرفة ما أضافه الباحث على الموضوع.

قائمة الجداول؛ إذا تضمن البحث جداول إحصائية.

الملاحق؛ إذا تضمن البحث بعض الاستبيانات أو الوثائق الهامة.

قائمة المراجع؛  وتشمل هذه القوائم، الكتب والمقالات وأية مصادر أخرى استخدمها الطالب عند كتابة بحثه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018