اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

* محاضرات قيّمة في مجال بناء الحملات الإعلامية، الأرض والمسكن والتخطيط والبناء

* أوامر هدم لآلاف البيوت في البلدات العربية منها 7000 بيت في الدالية وعسيفا و1500 بيت في طمرة


أنهى مشروع 'نساء على درب العودة'، الذي يُدار بالتعاون ما بين 'كيان- تنظيم نسوي' و'جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين'، هذا الأسبوع، مرحلة التثقيف الثالثة، حيث تلقت النساء المشاركات في المشروع معارف في بناء الحملات المجتمعيّة ومحاضرات قيّمة في مجال التخطيط والبناء والأرض والمسكن في ظل سياسات وممارسات الدولة العنصرية.

يُشار إلى أنّ المشروع الذي يشارك به أكثر من 80 امرأة فلسطينية موزعات جغرافيًا في 5 مجموعات من مجد الكروم، الحسينية، جديدة المكر، يافة الناصرة وحيفا، انطلق العام الماضي 2016 ويستمر هذا العام 2017 بتنظيم وتطوير العمل الميداني، المحلي والقطري، من خلال سلسلة جولات إلى القرى المهجرة، محاضرات وورشات توعوية وفعاليات أخرى متنوعة، وذلك بهدف تدريبِ النساء على خطاب ونشاط العودة وزيادة انخراطهن ونشاطهن في المجال وضمان وضع الموضوع على الأجندة العامة.

حملات في التنظيم المجتمعي

وجرى هذا الأسبوع البدء بتدريب المشاركات على آليات لبناء حملات تنظيم مجتمعي بتوجه نسويّ، حيث تم خلال الورشات التطرّق إلى مفهوم التنظيم المجتمعيّ وجوهره في العمل، كما واكتسبت المشاركات آليات ومعارف في التخطيط الإستراتيجي والعمل المُنظم والتحشيد للحملات المراد ترويجها مجتمعيًا. 

إلى ذلك، جرى تدريب المشاركات على التفكير بمفهوم 'التكتيك'، مما يعني الفعاليات الخلاقة القادرة على الانتشار بسرعة، كما وتم التطرق إلى مرحلة التقييم وقياس مدى نجاح أو فشل الحملات المجتمعيّة التي جرى إطلاقها وضرورة العمل على استخلاص العبر والتحسين مستقبلا.

وقام بتدريب المشاركات الناشطة المختصة في مؤسسة 'أهل' فداء شحادة حيث عرضت أمام المشاركات عدد من الحملات الناجحة مثل 'برافر لن يمر'، وشارك أيضًا في تعزيز المواد النظرية كل من الناشط سليمان فحماوي الذي تحدث عن حملة أراضي الروحة والناشط وسام عريض الذي تحدث عن حملة الدفاع عن أراضي الطنطور.

وانتهى التدريب في مجال الحملات المجتمعيّة باتفاق المشاركات على بناء عدة حملات منها؛ رفع الوعي لمسارات للمشي والرياضة في القرى المهجرة بهدف تعزيز الوعي لدى النساء والشباب لحق العودة وأيضًا للحفاظ على صحتهن، إعادة إحياء القرى المهجرة من خلال زرع يافطات تشير إلى بيت كل فرد قد تهجر من قريته ومكان الجامع أو الكنيسة، وحث الطلاب على زيارة القرى المهجرة بهدف إعمارها مرة أخرى وتعزيز الوعي أيضًا لدى شريحة الشباب لحق العودة، وذلك من منطلق الإيمان بأن القضية لا تقتصر على شريحة محددة إنما هي قضية الأقلية الفلسطينية بكافة فئاتها.

محاضرات في مجال التخطيط

واستمرت المحاضرات التثقيفية أيضًا بلقاءات جمعت ما بين المشاركات وبروفيسور يوسف جبارين، المحاضر المختص في مجال التخطيط والبناء في معهد 'التخنيون'، حيث تطرق جبارين في محاضراته إلى معطيات تتعلق بالأرض والمسكن، مشيرًا إلى أنّ '93% من الأراضي حاليًا بملكية الدولة وفقط 2.2% من الأراضي بملكية عربية'. وأضاف أنّ 'هناك 940 بلد لا يسكنها العرب في إسرائيل وقسم منها يُمنع من العرب ذلك كالكيبوتسات والقرى التعاونية، كما أنّ سياسة المؤسسة عامة في مجال التخطيط والبناء هي محاصرة كل بلد في منطقة صغيرة'.

وفي معرض حديثه عن النقب ذكر أنّ 'هناك 40 بلدة غير معترف بها وأن قرابة الـ5000 منزل تم هدمها'، موضحًا أنّ 'التحديات التي تواجه أهل النقب حاليًا تستوجب أن نضعها صلب اهتمامنا وأنّ تتحول إلى القضية الأولى'.

وأشار جبارين إلى أنّه 'عدا النقب وقلنسوة، حيث تعرّض 11 منزلا مؤخرًا للهدم، هنالك عدة أوامر هدم لآلاف البيوت في البلدات العربية منها 7000 بيت في الدالية وعسيفا و1500 بيت في طمرة'.

وتطرق إلى 'مخطط الطنطور، التي تعرضه الحكومة الإسرائيلية كنوع من الحل لضائقة السكن في البلدات العربية، إلا أنّ هذا الحل يهدف إلى تكثيف السكن بالبلدات العربية القائمة، عدم توسيع مناطق نفوذ البلدات الحالية، تفريغ عكا من سكانها العرب، ناهيك على أنه يتحدث عن مصادرة آلاف الدونمات قرب الجديدة المكر مقابل إسكان 100 ألف نسمة فقط'.

وخلص بروفيسور جبارين في محاضرته إلى التأكيد أنّ 'سياسة التخطيط والبناء في إسرائيل تشير إلى أبرتهايد، رغم أنّ ما يحدث هنا لم يحدث في جنوب أفريقيا، إلا أنه رفض أن يُحّمِل كامل مسؤولية ذلك للمؤسسة الإسرائيلية'، مشيرًا إلى أنّ 'قسمًا من رؤساء سلطاتنا المحلية يتحملون مسؤولية ذلك بسبب سوء التخطيط'.

وشدد للحضور من النساء أنّ 'قضايا التخطيط والمسكن يجب أن تأخذ بعين الاعتبار نمط المعيشة للمجموعة السكانية التي يُراد أن يرسم لها خرائط هيكلية كما يجب أن تكون حساسة جندريًا'، مثنيًا على عمل 'كيان' الخاص والمميز في مجال رفع وعي النساء وزيادة مشاركتهن الفعالة في هذا المضمار'.

رسالة المشروع

وفي تعقيبٍ لها، قالت مركزة المشروع من قبل 'كيان' راوية لوسيا، إن 'المشروع يهدف إلى تدريب المشاركات ليقمن لاحقًا بتطوير نشاطات جماهيرية خلاقة وتفاعلية حول حق العودة، وتدريبهن في مجال بناء الحملات المجتمعيّة يساهم حتمًا في تدعيم نشاطاتهن مستقبليًا'.

وأضافت أن 'المحاضرات فيما يتعلق بالتخطيط والمسكن تأتي من باب رفع الوعي لقضايانا الحارقة، التي تتعلق بصورة مباشرة بالنكبة والتهجير، وبالاعتماد على رسالة 'كيان'، حيث نرى أنّ هناك ضرورة بأن تكون المرأة شريكة في تحديد هوية المكان، ليس فقط من باب الشراكة والإنصاف فقط، إنما لتكون الرؤية شمولية أكثر وتأخذ بعين الاعتبار احتياجات المرأة وقدراتها على التأثير الفعلي في الحقل'.

واختتمت لوسيا أنه 'من المهم الإشارة أيضًا إلى أنّ العمل على المشروع المشترك بين الجمعيتين سيستمر بشكل مكثف لتطوير ومأسسة حراك نسائي وشبابي مستدام في مجال العودة'.

وقال مركز المشروع في جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، محمد كيال، إن 'المحاضرات والمداخلات حول النكبة والتهجير وحول مخططات سياسية بمصادرة الأراضي، توضح وتؤكد أن السلطات الإسرائيلية تعمل وتستمر من أجل الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية منذ العام 1948، وذلك من خلال ارتكاب المجازر والاحتلال العسكري وفرض الحكم العسكري وتطبيق أنظمة الطوارئ على المجتمع الفلسطيني والأراضي العربية، وسن عشرات القوانين التي تهدف إلى مصادرة الأراضي العربية'.

وأضاف كيال أنه 'من أجل مواجهة هذه السياسات الإسرائيلية يجب منح موضوع التخطيط أهمية  كبرى ويجب إشراك كافة قطاعات شعبنا في التخطيط وفي الأساس النساء، ويجب على السلطات المحلية العربية أن تعد المخططات الجيدة بالاستعانة بمخططين مهنيين ووطنيين وأن تجند خبراء قانونيين من أجل إقرار خرائط هيكلية ومناطق نفوذ تأخذ بالحسبان أولا وأخيرا مصالح السكان والمواطنين ومستقبلهم، ومن أجل ذلك يجب تشييد القيادة السياسية وكل الحركات والأحزاب السياسية والجماهير والرأي العام العالمي وتنظيم حملات مخطط لها جيدا تزرع الأمل والإيمان في نفوس الجماهير بالنجاح في المحافظة على الأرض وإفشال مخططات السلطة كما حدث في الحملات التي أفشلت مخطط برافر ومخطط الاستيلاء على أراضي بلاد الروحة والتصدي لمشروع المدينة في طنطور في جديدة المكر'.



اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"

اختتام المرحلة 3 من التثقيف في "نساء على درب العودة"