تراجع نسبة الولادات في الصين

تراجع نسبة الولادات في الصين
(pixabay) توضيحيّة

تراجع عدد المواليد المسجلين في الصين في عام 2020 بنسبة تقرب من 15% مقارنة مع العام السابق، في أحدث مؤشر على مساعي بكين لإحداث طفرة للمواليد حتى الساعة رغم تخفيف السلطات من القيود الصارمة في سياسة تنظيم الأسرة.

وبعد عقود من "سياسة الطفل الواحد"، غيّرت بكين القواعد في العام 2016 للسماح للأسر بإنجاب طفلين، مع تزايد المخاوف بشأن شيخوخة السكان السريعة في الصين وتقلص القوة العاملة.

وأظهرت أرقام نشرتها أخيرًا وزارة الأمن العام الصينية تسجيل 10,04 ملايين ولادة في العام 2020، في انخفاض بنسبة 14,8% عن عدد المواليد المسجلين في 2019.

وتوزع المواليد الجدد في 2020 على 52,7% للذكور و 47,3 % للإناث، بحسب البيانات.

وقد بلغ العدد الرسمي للولادات الإجمالية، والذي يُعلن عنه بصورة منفصلة، 14,65 مليونا في 2019. هذا الرقم غير المتوفر بعد لسنة 2020، يكون تقليديا أعلى من عدد الولادات المسجلة رسميا بسبب تأخر بعض الأهل في تسجيل الولادات.

وتظهر البيانات تراجع أعداد المواليد للعام الرابع على التوالي في الصين.

ولاحظ أحد المستخدمين على منصة ويبو الملقبة "تويتر الصينية" أن عدد المواليد كان "أقل من عدد الأشخاص الذين يخضعون لامتحان القبول بالجامعة"، مشيرًا إلى أن معدلات الشيخوخة السكانية ستصبح أكثر خطورة في العقود المقبلة.

ووصف آخر المعدل المنخفض بأنه "أكبر أزمة تواجهها الأمة الصينية".

وبدأت الصين اعتماد سياسة الطفل الواحد في أواخر سبعينيات القرن العشرين، في محاولة لإبطاء النمو السكاني السريع، قبل تخفيفها في العام 2016.

لكن تغيير هذه القواعد لم يؤد بعد إلى طفرة في المواليد، إذ تعمد الصينيات في أحيان كثيرة إلى تأخير الولادة أو تجنبها، فيما يلقي الأزواج الشباب باللوم على ارتفاع التكاليف وعدم كفاية الدعم السياسي للأسر.

وتأتي هذه البيانات أيضا بعدما أثارت جائحة كوفيد-19 حالا من الفوضى في الاقتصاد العالمي، في ظل تزايد القلق لدى عائلات كثيرة بشأن أمنها الوظيفي.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، بدأت الصين تعدادا سكانيا تجريه مرة كل عقد، في خطوة توليها أهمية كبيرة لرصد أي تغيير على صعيد مستويات الزيادة السكانية بفعل تخفيف قواعد تنظيم الأسرة.

ويعتبر خبراء في علم السكان أن البدء برصد أي أثر ملحوظ لسياسة الطفلين على أعداد السكان لن يحصل قبل خمسة عشر عاما. وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يصل عدد المتقاعدين الصينيين إلى 300 مليون بحلول عام 2025.

ونقلت وسائل الإعلام الحكومية الصينية في كانون الأول/ديسمبر عن وزير الشؤون المدنية لي جيهينغ قوله إن معدل الخصوبة في البلاد "انخفض بشكل خطير"، وهو أقل بكثير من معدل استبدال السكان البالغ 2,1 مولود لكل امرأة.

بودكاست عرب 48