"إذا زلمة فوت!"

"إذا زلمة فوت!"
من الفيلم

ضمن حملة "عد للعشرة، بكفي نعد ضحايا" المتواصلة، والتي تشرف عليها جمعية الشباب العرب - "بلدنا"، لاحتواء آفة العنف المتفشية بين الشباب، أًصدرت "بلدنا"، اليوم الإثنين، 12.11.2012، فيلمًا قصيرًا يحمل عنوان "إذا زلمة فوت!".

"الزلمنة"

ترافق الفيلم أغنية راب كتبها الفنان الشاب حسام اكبارية، ويتحدث فيها عن العنف بين طلاب المدارس الثانوية في الداخل الفلسطيني، ومفهوم الرجولة (الزلمنة) الخاطئ الذي يتبناه الشباب ويؤدي إلى الصراعات المأساوية، وهي من ألحان عنان قسيم، وتم تسجيلها في أستوديو "التحت أرضي" في الناصرة.

 أما الفيلم الذي ترافقه الأغنية، فهو من إخراج نديم حامد، ويسلط فيه الضوء على مواقف مؤسفة يستخدم فيها العنف في الشارع، وفي المدرسة، وفي البيت، وعلى مستوى الدول والجيوش، بشكل متزامن ومترابط مع كلمات الأغنية، ويشارك في الفيلم كل من ميرنا بشارة، ومنذر عودة، وفراس نصار، أما الكومبرس فهم: هادي عواد، ومحمد ملحم، وعلا أبو عقاب، ومهدي فطاير، سعاد طاطور، منصور طاطور.

حملة "عد للعشرة"

يذكر أن جمعية الشباب العرب- "بلدنا"، قد أطلقت حملة "عد للعشرة" من منذ أكثر من 3 سنوات، تخللتها فعاليات عديدة وورشات عمل لطلاب المدارس، شارك فيها أكثر من 2000 طالب وطالبة، بالإضافة إلى إنتاج فيلم توعوي وإصدار كتاب فعاليات توعوية للمرشدين الشباب والبالغين، وطباعة أكثر من 15000 مطبوعة تعالج القضية.

وعقبت نداء نصار، مركزة المشاريع في جمعية "بلدنا" قائلة في هذا السياق قائلة: "إن ظاهرة العنف هي من أخطر ما يهدد المجتمع الفلسطيني اليوم، ولا بد من تكثيف الفعاليات وتوحيد الجهود لاحتوائها، وإن ’بلدنا‘ تقوم بكل ما بوسعها، ولكن هنالك حاجة لتعاون المربين والأهالي والجهات المعنية، للحصول على نتائج أوسع نطاقا."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018