طارق خميس: نطمح لفلسطين وحدة واحدة إعلاميًا

طارق خميس: نطمح لفلسطين وحدة واحدة إعلاميًا
طارق خميس

خلال الأيام القريبة القادمة، يُطلق مجموعة شباب فلسطينيين من كافة أرجاء الوطن، موقعا إخباريا جديدا يحمل اسم "شبكة قدس" ضمن مشروع ومبادرة شبابية فلسطينية مستقلة جديدة تهدف الى التغيير والتجديد في المشهد الإعلامي الفلسطيني.

تأتي فكرة "شبكة قدس" بعد أن قررت مجموعة من الشباب الخروج بمبادرة جديدة بسبب الحاجة لوجود موقع اخباري يتعامل مع فلسطين كوحدة واحدة دون التفرقة بين قدس او غزة او ضفة او الداخل وطبعا اللاجئين، وتغيير في بعض المصطلحات السائدة، خصوصا تلك التي أفرزتها أوسلو مثل اعتبار الحاجز الإسرائيلي معبرا، وغيرها من مصطلحات أو أجندات أصبحت مرفوضة لقسم كبير من الشباب خصوصًا الناشط والمدرك لواقع التجزئة الفلسطينية.

وسيشمل الموقع العديد من الزوايا ويتعامل معها كوحدة واحدة: لا يوجد زاوية لأخبار الضفة أو الداخل الفلسطيني أو غزة، كل فلسطين في نفس الفئة.

وفي حديث ل"فصل المقال" مع أحد المبادرين والقيمين على هذه المبادرة، الناشط والباحث طارق خميس من طولكرم، قال: "بدأت تجربة شبكة قدس من خلال صفحة اخبارية على الفيس بوك، فلقيت نجاحًا باهرًا حيث فاق عدد متابعيها نصف مليون شخص، وبناء على ذلك بدأ التفكير في انشاء موقع الكتروني يحمل طابع الإعلام الجماهيري، يعني هذا أن يصنع الناس إعلامهم بأنفسهم ويتحول الموقع الأخبار لمجتمع افتراضي مفتوح للناس لتبادل المواد الإعلامية والآراء بكامل الحرية تحت سقف الهوية الفلسطينية الجامعة، ويتاح ذلك في موقعنا من خلال الانضمام إلى قائمة المراسلين".

وأضاف خميس عن العاملين في الموقع وسياسته التحريرية "مجموعة شباب فلسطيني من مختلف مناطق الوطن يعملون في الإعلام ليعبروا عن صورة فلسطين كاملة ولتحقيق هذا الشعار:يتوزع المراسلون على كافة مناطق الوطن وتعالج مواد الموقع كافة أماكن تواجد الفلسطينيين، ودعني أشدد هنا على فكرة التواصل الإعلامي مع أهلنا في الداخل هناك فجوة معرفية بين الفلسطينيين، ونطمع من هذا التواصل الإعلامي أن يقوم بردمها حيث أننا لم نخصص قسما لأخبار الداخل بل اعتبرنا فلسطين وحدة واحدة فتجد مثلا بالقسم الثقافي مواد من الداخل ومن الضفة وغزة" .

وأشار خميس أنه يمكن لأي شخص لديه رغبة في العمل الإعلامي أن يصبح مراسلا في شبكة قدس من خلال اتباع أيقونة "كيف أصبح مراسلا" على الموقع، ورغم أن هناك منتسبين جددا من الداخل للمشروع إلا أن العدد مازال قليلا.

وأشار أيضا أن الميزة الأساسية لفريق شبكة قدس أنه يعمل بشكل تطوعي ليتحرروا من شروط الممول، وبشكل مستقل او أي اجندات لا يرغبونها.

ووجه خميس في ختام حديثه دعوة لكل شخص يرغب بالمساهمة في هذا المشروع بالانضامام بهدف توسيع قاعدة العمل، والمضي قدما في تطوير الموقع والفكرة ليصل لأكبر عدد ممكن من الجمهور الفلسطيني والعربي.

لمتابعة شبكة قدس عبر الفيسبوك:
//www.facebook.com/QNN.PLS?fref=ts
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018