لبنان: الزواج المدني يثير جدلا حادا

لبنان: الزواج المدني يثير جدلا حادا
(أرشيفية - أ ف ب)

أثار إعلان وزيرة الداخلية اللبنانية ريا الحسن، الأسبوع الماضي، عن تأييدها للاعتراف بالزواج المدني، الرأي العام اللبناني، ونقاشا حادا بين مؤيدي ورافضي إتاحة مجال كهذا للأشخاص الراغبين بالزواج دون عقد ديني، في بلد يعاني من طائفية شديدة.

وكانت الحسن قد أعلنت يوم الجمعة الماضي، : أنها ستسعى "لفتح الباب لحوار جدي وعميق حول هذه المسألة مع كل المرجعيات الدينية وغيرها، وبدعم من رئيس الحكومة، سعد الحريري، حتى يصبح هناك اعتراف بالزواج المدني".‎

ورفض مفتي لبنان، الشيخ عبد اللطيف دريان، تصريحات وزيرة الداخلية، وقال المكتب الإعلامي لدار الإفتاء اللبنانية، في بيان، إن "موقف المفتي دريان ودار الفتوى والمجلس الشرعي ومجلس المفتين معروف منذ سنوات في الرفض المطلق لمشروع الزواج المدني".

وأضافت دار الإفتاء أن "هذا الزواج يخالف أحكام الشريعة الإسلامية السمحاء (...)، ويخالف أيضا أحكام الدستور اللبناني في ما يتعلق بوجوب احترام الأحوال الشخصية"، مضيفة أنه " لا يمكن إقراره (الزواج المدني) في المجلس النيابي دون أخذ رأي وموقف دار الفتوى وسائر المرجعيات الدينية في لبنان".

وتناسقت تصريحات مدير "المركز الكاثوليكي للإعلام"، الأب عبدو أبو كسم، مع بيان دار الإفتاء، حيث قال إن"الكنيسة لا تدعم الزواج المدني بالمطلق، لِكَوْنه يناقض مفهوم سرّ الزواج كنسيا ولاهوتيا، الذي هو سرّ اتّحاد في ما بين زوجَيْن وعهد يبقى بينهما إلى أن يفرّقهما الموت، وهذا هو السبب الذي يمنع التقاء الكنيسة بالزواج المدني".

فيما أبدى الحزب "التقدمي الاشتراكي"، بزعامة وليد جنبلاط، تأييده الكامل للزواج المدني، وناشد الجهات المختصة العمل على قانون واضح لهذا المطلب.

وانعكست الآراء المتباينة حول قضية الزواج المدني، على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث بدأ مستخدموها بكتابة المنشورات والتغريدات معبرين عن رأيهم في الموضوع.

واعتبرت زينب عواضة، أن قوننة الزواج المدني لن تؤثر على الزواج الديني:

وقالت كارول مخلوف خطاب، إن عدم إتاحة الزواج المدني في لبنان، ترتبط بفساد المؤسسات الدينية:

وانتقدت علياء عواضة، هجوم المؤسسات الدينية على تصريحات وزيرة الخارجية بهذا الخصوص، فيما لم يهتم القائمون على هذه المؤسسات بقضايا أكثر إلحاحا، حدثت مؤخرا في لبنان:

فيما لففت مايا عيد إلى المفارقة بين "سماح" رجال الدين لظاهرة تزويج القاصرين، ورفضهم الزواج المدني:

وكتب محمد العشي، المعارض للزواج المدني:

وطالب أيمن المصري، بتحالف القوى السياسية والدينية لرفض الزواج المدني:

وعبرت سوزانا دحريش، عن رفضها للزواج المدني قائلة:

فيما اعتبرت فاطمة خُضر، أنه يُفترض نقاش مواضيع أكثر أهمية من الزواج المدني:

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019