اميركا طلبت رصد مبالغ لصالح العرب من المساعدات لكن غايات اسرائيل مختلفة

اميركا طلبت رصد مبالغ لصالح العرب من المساعدات لكن غايات اسرائيل مختلفة

قالت مصادر سياسية اسرائيلية ان الرئيس الامريكي جورج بوش سيعلن عن منح مساعدة مالية لاسرائيل بقيمة 2.25 مليار دولار قبل البدء في تنفيذ خطة فك الارتباط.

واضافت صحيفة هآرتس اليوم الجمعة ان بوش سيقدم طلبا بخصوص هذه المساعدات الى الكونغرس في شهر كانون الاول/ديسمبر القادم للمصادقة عليها سوية مع ميزانية اضافية لتمويل الحرب في العراق.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين اسرائيليين رفيعي المستوى قولهم ان الادارة الامريكية طلبت ان يتم رصد مبالغ من هذه المساعدات لصالح المواطنين العرب في الجليل والنقب.

ويذكر ان وفدا اسرائيليا قدم هذا الاسبوع طلبا رسميا للادارة الامريكية للحصول على المساعدات المالية لتمويل مشروع تطوير الجليل والنقب.

وقال مسؤولون اسرائيليون ان "اميركا ليست الوكالة اليهودية ويهمها ان تخدم المساعدات جميع الشرائح السكانية في اسرائيل".

وقالت الصحيفة الاسرائيلية ان اسرائيل استجابت للطلب الاميركي واوضحت ان المساعدات سترصد لجميع المواطنين في المناطق التي يشملها المشروع الاسرائيلي.

الجدير بالذكر ان السلطات الاسرائيلية لا تخفي غايتها من "مشروع تطوير الجليل" وانه يهدف عمليا الى تهويد الجليل الذي تسكنه اغلبية عربية.

وفي النقب تعمل السلطات الاسرائيلية على مصادرة مئات الاف الدونمات من الاراضي التي يسكنها العرب البدو.

ويشار الى ان اسرائيل ورغم مرور 57 عاما على قيامها لا تزال لا تعترف بحوالي 45 قرية عربية في النقب يصل عدد السكان فيها الى حوالي 70 الف نسمة.

ويعيش سكان القرى غير المعترف بها في اوضاع مزرية للغاية حيث تفتقر قراهم لجميع الخدمات مثل التعليم والصحة وهي قرى لا تصلها شبكات الشوارع والكهرباء والماء.

واعلن نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي شمعون بيريس (من حزب العمل) ان الهدف من مشروع تطوير الجليل والنقب تعزيز التواجد اليهودي في هاتين المنطقتين.

من جانبه ربط رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون في خطاب القاء في مؤتمر عقد في الجليل الشهر الماضي بين خطة فك الارتباط من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية وبين ما وصفه بـ"تكثيف الاستيطان اليهودي في الجليل والنقب والقدس الكبرى والكتل الاستيطانية في الضفة الغربية" على حد تعبيره.

ورغم ان الادارة الاميركية تريد ان تبدو هذه المساعدات على انها مدنية وليست امنية وان يتم توزيعها على السكان العرب واليهود في اسرائيل الا ان هآرتس افادت بان شارون ابلغ بوش في العام الماضي ان هذا المشروع هو "غاية قومية".

يشار الى ان الادارة الاميركية قررت ان يتم رصد ثلث مبلغ المساعدات لتمويل نقل القواعد العسكرية الاسرائيلية من قطاع غزة الى داخل الخط الاخضر فيما يرصد ثلثي المبلغ (1.5 مليار دولار) لتمويل مشروع تطوير الجليل والنقب.

ويقضي مشروع تطوير الجليل والنقب بتخصيص اراض للمواطنين اليهود فقط لاقامة بلدات يهودية فيها بهدف جذب مواطنين من وسط اسرائيل للسكن في هاتين المنطقتين واقامة مناطق صناعية لاستيعاب هؤلاء السكان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018