"فرنسا تثمن تعاون اسرائيل في المجال المخابراتي حول لبنان وايران"

"فرنسا تثمن تعاون اسرائيل في المجال المخابراتي حول لبنان وايران"

قال السفير الاسرائيلي في فرنسا نيسيم زفيلي ان مواقف اسرائيل وفرنسا متقاربة في موضوعين اساسيين هما لبنان و"التهديد النووي الايراني".

وافادت صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية اليوم الثلاثاء ان زفيللي ارسل تقريرا سريا الى وزارة الخارجية الاسرائيلية عشية زيارة رئيس الوزراء ارييل شارون الى فرنسا التي تبدأ اليوم.

وتضمن التقرير المواقفة المحتلنة لفرنسا في عدد من القضايا والمواضيع المتعلقة باسرائيل.

وجاء في تقرير زفيلي ان "مواقف اسرائيل وفرنسا متقاربة في موضوعين هما التهديد النووي الايراني ولبنان على الرغم من وجود فروق معينة في التعامل معهما فيما يتعلق بحزب الله".

واضاف السفير الاسرائيلي في باريس ان "فرنسا تثمن كثيرا التعاون (مع اسرائيل) في المجال المخابراتي المتعلق بهذين الموضوعين".

وقال زفيلي ان "موضوع استقلال لبنان يهم الرئيس الفرنسي جاك شيراك كثيرا.

"وقد تم التعبير امامنا اكثر من مرة التقدير الكبير من جانب فرنسا لضبط النفس الاسرائيلي من ناحية التصريحات وايضا من ناحية الافعال".

وشدد زفيلي على معارضته "للتقديرات القائلة ان التغيير في موقف فرنسا هو بالشكل وليس بالجوهر.

"رغم ذلك يحظر استخلاص عبر وكأن انقلابا قد حدث في سياسة فرنسا تجاهنا وتجاه الشرق الاوسط لكن فرنسا تريد اليوم ان تثبت بان سياستها اكثر اتزانا تجاه منطقتنا وتتوفع منا تنفيذ خطوات واطلاق تصريحات لتعزيز التغيير الحاصل في توجهها نحو الصراع" في المنطقة.

وتابع زفيلي ان فرنسا تنظر الى الصراع الاسرائيلي الفلسطيني على انه احد التقاط الهامة التي تصعد الارهاب العالمي".

واضاف ان فرنسا غير راضية من المهمة التي اوكلتها اسرائيل لاوروبا فيما يتعلق بحل الصراع في الشرق الاوسط.

وقال زفيلي ان الفرنسيين ينظرون الى خطة فك الارتباط على انها خطوة هامة وشجاعة وان اصرار شارون على تنفيذها ادت الى توقف الحكومة والاعلام في فرنسا عن توجيه انتقادات لاذعة ضد شارون".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018