النيابة العامة الإسرائيلية: "بتسيلم و"المركز لحماية الفرد" تشوهان صورة إسرائيل وقوات أمنها..

النيابة العامة الإسرائيلية: "بتسيلم و"المركز لحماية الفرد" تشوهان صورة إسرائيل وقوات أمنها..

قالت النيابة العامة الإسرائيلية، في وثيقة رسمية قدمتها إلى محكمة الصلح في القدس، إن منظمتين إسرائيليتين لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية بأنهما تشوهان صورة إسرائيل وقوات أمنها، وتلحقان أضراراً بالدولة في العالم!

وأفادت صحيفة "هآرتس" اليوم الثلاثاء بان وصف منظمتي "بتسيلم" و"المركز لحماية الفرد" جاء في رد النيابة العامة الإسرائيلية على دعوى قضائية لتعويض المواطن الفلسطيني علاء علي من القدس الشرقية عن أضرار لحقت به جراء ممارسات جهاز الشاباك والشرطة الإسرائيلية ضده أثناء اعتقاله والتنكيل به أثناء التحقيق خلال السنوات 1996-1999.

وقدمت الرد عن النيابة العامة المحامية نيرا شاريكي الأسبوع الماضي فيما قدمت الدعوى منظمة "المركز لحماية الفرد".

وجاء في رد النيابة العامة الإسرائيلية أن منظمتا بتسيلم والمركز لحماية الفرد تعملان من اجل مصالح "تتآمر على وجود دولة إسرائيل" وأنهما "تشوهان صورة" إسرائيل وقوات الأمن "وألحقتا أضراراً للدولة في العالم".

واعتبرت شاريكي في ردها أيضا أن المركز لحماية الفرد "لا يعمل في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان كما يدعي في دعواه وإنما في الدفاع عن حقوق الفلسطينيين فحسب.

"إن نشاط هذه المنظمة أحادي الجانب وينشط (المركز لحماية الفرد) من اجل مصالح مجموعة أشخاص تتواجد قيادتها المنتخبة (أي حركة حماس) في هذه الأيام في صراع خطير مع دولة إسرائيل وتتآمر على وجودها".

وتابعت ممثلة النيابة العامة إن "عرض المنظمة لنفسها بأنها منظمة حقوق إنسان لا أساس له في الواقع وغايته التضليل.

"وتجدر الإشارة إلى أن جهات خارجية تختلف مصالحها مع مصالح إسرائيل وأحيانا تتعارض معها تمول المنظمة".

وأضافت أن "هذه المنظمة تتعاون مع منظمة بتسيلم التي تصدر كتيبات دورية تشوه صورة دولة إسرائيل وقوات أمنها في أنحاء العالم وتلحق بهما الأضرار".

وقالت هآرتس انه في أعقاب اعتراضات قدمتها المنظمتان و"جمعية حقوق المواطن في إسرائيل" إلى المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية مناحيم مزوز أصدرت وزارة القضاء الإسرائيلية بيانا قالت فيه إنها ستجري تحقيقا في الموضوع.

وجاء في رسالة بعثتها "جمعية حقوق المواطن" لمزوز أنه "ليس تقارير بتسيلم والمركز لحماية الفرد هي التي تشوه صورة إسرائيل وقوات أمنها وإنما أعمال خرق حقوق الإنسان (من جانب قوات الأمن الإسرائيلية) التي تتضمنها هذه التقارير".

وقالت مصادر في وزارة القضاء إن مكتب مزوز لم يطلع على فحوى رد ممثلة النيابة العامة قبل تقديمه إلى المحكمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018