إيران تشتري أجهزة إنذار ضد سرقة السيارات من صنع إسرائيل

إيران تشتري أجهزة إنذار ضد سرقة السيارات من صنع إسرائيل

طلبت وزارة المواصلات الإيرانية مؤخرا شحنة مؤلفة من 15 ألف جهاز إنذار لحماية السيارات من السرقة لتركيبها في سيارات حكومية إيرانية.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن إيران طلبت شراء هذه الأجهزة من شركة صينية تسوق منتوجات شركة "سونار" التي يقع مقرها في مدينة رمات هشارون الواقعة شمال تل ابيب بوسط إسرائيل.

وتمت الصفقة بين الحكومة الإيرانية والشركة الصينية بعد زيارة مندوب عن وزارة المواصلات الإيرانية في معرض لأجهزة الإنذار في الصين وأعجب بالمنتوج الإسرائيلي.

وحمل المندوب الإيراني 20 جهاز إنذار لدى عودته لبلاده وبعد مرور أسبوعين طلبت الحكومة الإيرانية من الشركة الصينية تزويدها ب15 ألف جهاز.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت امس عن مدير عام شركة "سونار" يعقوب سلمان قوله "لم أصدق" عندما أبلغه المسوق الصيني بأن الإيرانيين يريدون شراء أجهزة إنذار من صنع إسرائيل.

وأضاف سلمان "من جهة نسمع تصريحات الإيرانيين حول محو إسرائيل عن الخارطة ومن جهة ثانية سيحمي جهاز شركتنا سيارة الرئيس الإيراني" محمود أحمدي نجاد.

وأكد سلمان أن الصفقة تمت من دون أن تكون هناك اتصالات مباشرة بين مسئولين إيرانيين والشركة الإسرائيلية وإنما مع ممثل الشركة الإسرائيلية في الصين.

وفي رد على سؤال حول ما إذا كان الإيرانيون يعلمون بأن الجهاز من صنع إسرائيل قال سلمان إن "منتوجاتنا هل وفقا لمواصفات إسرائيلية ويتم إنتاجها على هذا النحو".

ونقلت يديعوت أحرونوت عن مصادر في "جمعية الصداقة إسرائيل والعرب" قولهم إن تفاصيل الصفقة معروفة لهم.

وأشارت المصادر ذاتها الى أنه "على الرغم من المواجهة بين الدولتين إلا أن الأعمال بين إسرائيل وإيران المتواصلة سرا منذ سنوات لم تتضرر".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018