بولارد في رسالة لاولمرت: "سأكشف مستندات حساسّة في حال تعيين ايتان وزيرًا"

بولارد في رسالة لاولمرت: "سأكشف مستندات حساسّة في حال تعيين ايتان وزيرًا"

نشرت صحيفة "يديعوت احرونوت" أن جاسوس الموساد الاسرائيلي المسجون في الولايات المتحدة، جونتان بولارد بعث برسالة إلى رئيس الوزراء الاسرائيلي، ايهود اولمرت، هدّد من خلالها بتقديم التماس إلى "المحكمة الاسرائيلية العليا" ضد تعيين رافي إيتان (رئيس حزب المتقاعدين) وزيرًا في حكومة أولمرت القادمة.

وقال بولارد في رسالته التي وصلت اولمرت عن طريق محامية بولارد، نيتسانا دارشين- ليطنيين، أنّ "بولارد سيكشف النقاب عن معلومات ذات قيمة وحساسة ضد ايتان ستضعه في وضع حرج للغاية".

وجاء في الرسالة أيضًا أن "تعيين ايتان في منصب وزير يعتبر أمرًا مخجلاً لدولة إسرائيل" وذلك نتيجة ضلوعه في قضية الجاسوس بولارد.

وادعت المحامية أنَّ إيتان "شهد شهادة زور في الولايات المتحدة في قضية بولارد مما أدى إلى ايقاع عقوبة قسوى على بولارد".

وجاء أيضًا في الرسالة: "بحوزة ايتان مستند ذو قيمة يرفض حتى هذه الساعة أن يوصله للامريكيين على الرغم من أنَّ الامريكيين مصممون على نيله. ومن دون سيظل بولارد قابعًا في السجون الأمريكية. ونحن نطالبك بعدم تعيين ايتان في منصب وزير، ففي حال تعيين ايتان وزيرًا فإنَّ موكلي سيعمل على منع التعيين".

وقالت الممحامية لصحيفة "يديعوت احرونوت": "في حال تم تعيين ايتان وزيرًا في إسرائيل فإن بولارد سيكشف مستند أنا لست معنية باكشف عن تفاصيله الآن. لكنّ هذا المستند سيسبب ضررًا كبيرًا لايتان".

ويذكر ان يونتان بولارد، هو جاسوس جنّده الموساد الاسرائيلي في الولايات المتحدة عندما كان رافي ايتان رئيسًا للجهاز الاستخباراتي السري في وزارة الامن الاسرائيلية. وسجن بولارد قبل 21 عامًا بعد أن تم القبض عليه بعدما عمل على تحليل أجهزة استخبارات أمريكية.

وقد بعث بولارد كميات هائلة من المعلومات لاسرائيل من جهاز الاستخبارات الامريكية. وعندما انكشف اتجه الى السفارة الاسرائيلية في واشنطن وطرد من هناك وكان المخابرات الامريكية خارج السفارة بانتظاره.

ويذكر انَّ العلاقات الامريكية- الاسرائيلية شهدت توترًا كبيرًا في العلاقات الامريكية- الإسرائيلية، واستقال ايتان بعد هذه الحادثة وعاد منتخبًا قبل اسبوعين على رأس قائمة المتقاعدين الاسرائيلية التي حصلت بمفاجأة كبيرة على سبعة مقاعد.

وكان ايتان قال في مقابلة صحفية انه ينوي مساعدة بولارد إلا انَّ زوجة بولارد قالت: "ايتان هو المذنب الاسرائيلي في قضية بولارد".

وأضافت انه لا ينوي ابدًا مساعدة بولارد. لقد رفض ايتان ان يفعل شيئًا خلال 21 عامًا مضوا،. وعندما التقى بي في العام 1994 قال لي أنه ارتكب خطأ كبير انه كان عليه ان يطلق رصاصة في رأس بولارد".

من ناحية اخرى قال ايتان لمقربيه إنه يملك مستندًا في جيبه في مصادقة شمعون بيرس ويتسحاك شمير ويتسحاك ابين من أجل تشغيل بولارد.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018