هآرتس: طاقم خطة "التجميع" التي يقودها أولمرت عين على يد شارون قبل نصف عام

هآرتس: طاقم خطة "التجميع" التي يقودها أولمرت عين على يد شارون قبل نصف عام

نشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الإثنين نقلاً عن مصادر حكومية إسرائيلية أنَّ طاقمًا مهنيًا مؤلفًا من المسئولين في الوزرات المختلفة يسعى إلى بلورة خطة "التجميع" التي يقودها أيهود أولمرت.

ويعمل الطاقم على تقدير المصروفات، وإيجاد الطرق القانونية لتطبيق خطة "التجميع" والسعي إلى نيل اعتراف دولي بالحدود التي ستنسحب اليه اسرائيل.

وأضافت "هآرتس" أنَّ هذا الطاقم عيَّن على يد رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق، أرييل شارون قبل نصف عام وعمل حتى الآن بشكل سري ويضم مدير وزارة القضاء، أهرون ابراموفيتش، مدير عام وزارة المالية يوسي باخر والقائم باعمال المستشار القضائي للحكومة للشؤون الدولية شبيط متياس،. ويذكر أنَّ أبراموفيتش وباخر أشغلا وظيفة مركزية اثناء تنفيذ خطة "فك الارتباط".

ويذكر أنَّ وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني أعلنت بالأمس عن تعيين أبراموفيتش مديرًا عامَّا لوزارة الخارجية الاسرائيلية. ومن المتوقع حسب "هآرتس" أنْ تلقي ليفني على عاتقه ملف خطة "التجميع" كمهمة أساسية لفترة عمله.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي، إيهود أولمرت، سيجتمع هذا الاسبوع بشكل خاص مع عدد من الوزراء في حكومته لبحث خطة التجميع والعلاقة مع الفلسطينيين.

وكان أولمرت أعلن الاسبوع الماضي في خطاب له أن هدفه الأساسي هو "ترسيم حدود لاسرائيل وضمان أغلبية يهودية".

وسيبدا أولمرت في الأيام القريبة القادمة بالتحضير لسفره في الـ 23 من الشهر الجاري، إلى الولايات المتحدة للقاء جورج بوش ليعرض عليه خطة "التجميع" التي يقع في مركزها "فترة امتحان" للفلسطينيين و"امكانية اتخاذ اسرائيل خطوات أحادية الجانب في حال لم تعترف حماس باسرائيل ولم تنبذ العنف".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018