سفير الإتحاد الأوروبي في إسرائيل: من الصعب على المجتمع الدولي الموافقة على حدود يتم ترسيمها من طرف واحد..

سفير الإتحاد الأوروبي في إسرائيل: من الصعب على المجتمع الدولي الموافقة على حدود يتم ترسيمها من طرف واحد..

صرح سفير الإتحاد الأوروبي في إسرائيل، رميرو سيبريان- أوزل، في مقابلة مع صحيفة "معاريف" أنه من الصعب على المجتمع الدولي الموافقة على ترسيم الحدود الدائمة بشكل أحادي الجانب، وأنه يجب على حماس الإعتراف بإسرائيل وتجنب العنف، كما ينتظر أن يجري رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت مفاوضات مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس.

وقال إن خطة "التجميع" لا تزال تثير الإستغراب لدى كبار المسؤولين في الإتحاد الأوروبي، الذين لا يعرفون بالضبط نوايا إسرائيل. وفي كل الحالات فالإتحاد لن يعطي الضوء الأخضر لخطوات أحادية الجانب.

ويتابع السفير أن الإتحاد لا يعرف مدى جدية أولمرت في المفاوضات، وإلى أي مدى سيحاول تجديد الحوار مع الفلسطينيين، وقال:" نحن معنيون برؤية أولمرت يحاول التوصل إلى تقدم باتجاه المفاوضات".


وفي إجابة على التساؤل بأن أولمرت ليس على استعداد في هذه المرحلة للإجتماع بـ أبو مازن، قال إن الإتحاد الأوروبي يعتقد أن أبو مازن شريك في المفاوضات. وعندما كانت "فتح" في السلطة وجرى الحديث عن المفاوضات، لم يقل أحد أن شريك شارون سيكون رئيس الحكومة أبو علاء، ومن الواضح أن الشريك هو أبو مازن كرئيس للسلطة، وهذا الوضع لم يتغير بالرغم من صعود حركة حماس إلى السلطة، على حد قوله.

ورداً على السؤال: "أولمرت سيصل إلى أوروبا ويقول أنه لا يمكن التوصل إلى اتفاق مع أبو مازن، ولذلك عليه أن يعمل بشكل أحادي الجانب، فهل سيدعم الإتحاد الأوروبي خطوة أولمرت"، قال:" نحن على قناعة بأنه يمكن التقدم في الإتصالات مع أبو مازن، ونحن نؤيد طريق المفاوضات. أما في حال التيقن أن ذلك من غير الممكن، عندها سوف نبحث عن بدائل. وطالما لا نعرف تفاصيل خطة "التجميع"، سيكون من الصعب إبداء موقفنا منها".

وأضاف أنه بشكل عام فإن الإتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي على استعداد للموافقة على خطوات لا تصعب عملية التوصل إلى اتفاق في المستقبل!

ولدى سؤاله عن موافقة الإتحاد الأوروبي على خطة أولمرت لترسيم الحدود الدائمة لإسرائيل خلال سنتين، قال:" أعتقد أن الحدود الدائمة لإسرائيل يجب أن تكون، آجلاً أم عاجلاً، بموافقة جاراتها. يجب التوصل إلى اتفاق متبادل مع الطرفين من أجل الحصول على الإعتراف الدولي بالحدود في كل مكان في العالم، وهذا صحيح هنا وصحيح أيضاَ في كشمير".

وأضاف أنه يعتقد أنه من الصعب على المجتمع الدولي الموافقة على حدود يتم ترسيمها من طرف واحد!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018